بان كي مون: أسفي العميق وأنا أترك المنصب هو الكابوس المستمر في سوريا

28 كانون الأول/ديسمبر 2016

تنتهي ولاية الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في الحادي والثلاثين من شهر ديسمبر كانون الأول عام 2016، بعد أن شغل المنصب لمدة عشر سنوات.

"شغلُ منصب أمين عام هذه المنظمة العظيمة كان بالنسبة لي شرفا عظيما.... حتى وأنا استعد للمغادرة، سيبقى قلبي كما كان منذ كنت طفلا، هنا مع الأمم المتحدة.  "

قامت الأمم المتحدة بدور مهم في حياة الكوري الجنوبي بان كي مون منذ أن كان طفلا اضطر إلى النزوح مع أسرته أثناء الحرب الكورية. فوجد من وكالات الأمم المتحدة الدعم والحماية.

قاد بان كي مون الأمم المتحدة خلال فترة من التغير العالمي الاستثنائي. وضع قضية تغير المناخ من بين أهم أولوياته، وأدت جهوده إلى اعتماد اتفاق باريس، الذي دخل حيز التنفيذ في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 كما وحـّد قادة العالم لاعتماد أجندة التنمية المستدامة.

تقدم الأجندة بأهدافها السبعة عشر خطة للبشرية للقضاء على الفقر المدقع وبناء المجتمعات السلمية.

أما دعمه للمساواة بين الجنسين فكان بمثابة حجر زاوية لولايته. دفع بان كي مون باتجاه إنشاء هيئة الأمم المتحدة للمرأة، وكان أول أمين عام في التاريخ يُعرّف بأنه مناصر للمرأة.

على مدى السنوات الماضية بذل بان كي مون جهودا، في إطار ولايته، للمساعدة في إنهاء الصراع السوري الذي يتطلب إرادة سياسية قوية من المجتمع الدولي ككل.

"أسفي العميق وأنا أترك المنصب هو الكابوس المستمر في سوريا... بدون دعم الدول الأعضاء الكامل، كان الأمر صعبا جدا."

يتولى مفوض الأمم المتحدة السامي السابق لشؤون اللاجئين البرتغالي أنطونيو غوتيريش منصب أمين عام الأمم المتحدة في الأول من يناير كانون الثاني عام 2017.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.