مبادرات نزع الألغام تعيد تأهيل قنوات الري الرئيسية والأراضي الزراعية قرب الموصل

27 كانون الأول/ديسمبر 2016

ذكرت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) أن نحو 200 ألف شخص من الموصل ومناطق أخرى في العراق سيتمكنون من العمل وكسب الدخل لأول مرة منذ سيطرة تنظيم داعش على أجزاء من تلك المنطقة في 2014، وذلك بفضل مشروع جديد أطلقته الفاو لاستعادة نظام الري لنحو 250 ألف هكتار من الأرض الزراعية.

وذكر بيان صادر عن المنظمة أنه من المتوقع أن تتدفق المياه قريباً عبر القنوات التي كانت تغذي هذه الأراضي وتبعد نحو 30 كيلومتراً غرب الموصل، ثالث أكبر المدن العراقية.

ومن خلال برنامج "النقد مقابل العمل" الذي يعد أحد المكونات الرئيسية لمشروع الفاو، ستقدم المنظمة الدعم للعائلات الأكثر ضعفاً التي تحتاج إلى المال لسد احتياجاتها اليومية ومن بينها توفير الطعام والملابس والتدفئة والمواصلات. ولم يحصل العديد من هؤلاء على عمل يكسبون منه أجراً منذ عامين على الأقل.

ويتم تمويل المشروع الحالي لإصلاح نظام الجزيرة للري من خلال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

كما قامت منظمة الفاو بإصلاح محطة الضخ التي تغذي نظام القنوات من سد الموصل. ولأول مرة تتعاون المنظمة مع شركة متخصصة في إزالة الألغام لتنظيف المناطق الزراعية الثمينة المحيطة بالقنوات من العبوات الناسفة غير المنفجرة ليتمكن المزارعون من زرع المحاصيل ورعي مواشيهم بأمان.

وتعليقاً على ذلك قال ممثل الفاو في العراق، الدكتور فاضل الزعبي إن المزارعين لم يتمكنوا، على مدى عامين، من زراعة الخضروات نظراً لأن الجماعات المسلحة دمرت قنوات الري ولوثت المنطقة بالعبوات الناسفة.

وأكد الزعبي أن تمكين الناس من استعادة قدرتهم على الزراعة والتجارة في هذه المنطقة مهم ليس فقط للأمن الغذائي، ولكن أيضا لبناء الازدهار والسلام الدائم في البلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.