المدير الإقليمي لليونيسف يدعو إلى حل سياسي فوري في سوريا من أجل حياة ملايين الأطفال

19 كانون الأول/ديسمبر 2016

أعلن المدير الإقليمي لليونيسف جيرت كابيليري، إجلاء جميع الأطفال السبعة والأربعين الذين كانوا عالقين في دار للأيتام في شرق حلب إلى مناطق آمنة. وقال إن بعضهم في حالة حرجة نتيجة الإصابات والجفاف.

وفي بيان صادر اليوم، قال كابيليري إن إخلاء هؤلاء الأيتام وغيرهم من آلاف الأطفال الآخرين من شرق حلب في الأيام الماضية، جلب بصيصا من الأمل وسط الواقع المرير لأطفال سوريا.

وأضاف أن مغادرتهم الآمنة هي شهادة على الجهود الحثيثة المبذولة من العاملين في المجال الإنساني على الأرض الذين يعملون على مدار الساعة من أجل الأطفال وأسرهم.

وأشار المدير الإقليمي إلى أن اليونيسف وشركاءها يعملون على المساعدة في إعادة لم شمل الأطفال الذين تم إجلاؤهم مؤخرا مع أسرهم وتوفير الرعاية الصحية لهم فضلا عن تزويدهم بالملابس الشتوية.

وقال في هذا الشأن إن كثيرا من الأطفال المعرضين للخطر، بمن فيهم الأيتام والمنفصلون عن أسرهم، لا يزالون في شرق حلب ويحتاجون إلى حماية عاجلة.

وذكـّرت اليونيسف جميع الأطراف بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي لحماية الأطفال، أينما كانوا.

ودعت جميع أطراف النزاع إلى السعي من أجل حل سياسي فوري لهذه الحرب، مشيرة إلى أن حياة ملايين الأطفال تعتمد على ذلك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.