مفوضية اللاجئين: تحول هام في عام 2016 في كيفية مساعدة اللاجئين والنازحين عن طريق المساعدات النقدية

باحثة اجتماعية  في الاونروا تحضر البطاقات الإلكترونية من اجل توزيعها على اللاجئين. المصدر: الاونروا، 2016. تصوير احمد ابو حويلة.
باحثة اجتماعية في الاونروا تحضر البطاقات الإلكترونية من اجل توزيعها على اللاجئين. المصدر: الاونروا، 2016. تصوير احمد ابو حويلة.

مفوضية اللاجئين: تحول هام في عام 2016 في كيفية مساعدة اللاجئين والنازحين عن طريق المساعدات النقدية

وفقا للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين، كان عام 2016 عاما قياسيا بالنسبة لبرنامج مساعدات المفوضية بالنسبة للاجئين وغيرهم من النازحين والقائم على أساس نقدي، حيث يقدر بأن أربعمائة وثلاثين مليون دولار قد تم صرفها إلى المحتاجين وذلك بحلول نهاية العام.

وفي هذا الشأن، قال أدريان أدورادز المتحدث باسم المفوضية بجنيف، إن هذا الأمر يدل على التحول الهام في كيفية إدارة أوضاع اللاجئين في العام. وأضاف " يستطيع الأشخاص أن يشتروا طعامهم والوقود والملابس والدواء، ودفع الإيجار، وفعل ما يريدونه بناء على أولوياتهم الشخصية. تعود هذه الطريقة بالفائدة أيضا على الاقتصاد المحلي وتعمل على تعزيز العلاقات الإيجابية مع المجتمعات المضيفة."وتقليديا، كانت مساعدات المفوضية تقدم إلى حد كبير من خلال الدعم العيني، إلا أن المساعدات النقدية أصبحت أداة حاسمة في جميع القطاعات، سواء الصحة أو الغذاء والمأوى وتلبية الاحتياجات الأساسية، لأن 80% من النازحين في العالم يعيشون في المدن وغالبا ما لا يستطيعون الحصول على فرص العمل القانوني أو تكون الفرص المتاحة أمامهم محدودة.