الأمم المتحدة تؤكد أهمية المساءلة على انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية

من الأرشيف: نائب الأمين العام يان إلياسون في مجلس الأمن الدولي.
UN Photo/Eskinder Debebe
من الأرشيف: نائب الأمين العام يان إلياسون في مجلس الأمن الدولي.

الأمم المتحدة تؤكد أهمية المساءلة على انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية

قال أندرو غيلمور مساعد الأمين العام لحقوق الإنسان إن طبيعة ونطاق الانتهاكات المرتكبة في كوريا الشمالية يؤكدان العلاقة بين حقوق الإنسان والسلم والأمن.

وأمام مجلس الأمن الدولي ذكر غيلمور أن الوضع المروع لحقوق الإنسان في كوريا الشمالية لم يشهد أي تحسن. وشدد على أهمية المحاسبة.

"إن الفشل في محاسبة مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، وبعضها يصل إلى درجة الجرائم ضد الإنسانية، سيخيب أمل الضحايا ويغرس البذور لمزيد من انعدام الاستقرار والتوتر. إن المساءلة حيوية، ونأمل أن يبقي مجلس الأمن هذا الأمر قيد النظر.....ما زالت البلاد تتأثر بنقص حاد في الغذاء أدى إلى سوء تغذية طويل الأمد، أثر على الأطفال بوجه خاص والنساء الحوامل والمرضعات وكبار السن."

وأكد نائب الأمين العام يان إلياسون أن أية محاولة لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين تتطلب كفالة العدالة وتعويض الضحايا داخل وخارج كوريا الشمالية.

"يعلمنا التاريخ أن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان هي مؤشرات تحذيرية حول عدم الاستقرار والصراع. إن اختطاف المواطنين الأجانب، والاختفاء القسري للأشخاص، وفرار الناس من الأوضاع الصعبة كل ذلك يظهر الروابط بين حقوق الإنسان والأزمة الإنسانية من جهة والسلم والأمن من جهة أخرى."

وأشار نائب الأمين العام إلى صعوبة الحصول على معلومات حديثة عن تطورات أوضاع حقوق الإنسان في كوريا الشمالية، ولكنه ذكر أن المعلومات المتاحة تكشف استمرار نمط ارتكاب انتهاكات جسيمة للحقوق.