اليونان: مفوضية اللاجئين وشركاؤها يعملون بجد لتحسين الظروف المعيشية لطالبي اللجوء

أطفال لاجئون و مهاجرون في مركز  ضيافة كارا تيبي على الجزيرة اليونانية ليسفوس. المصدر: اليونيسيف / توميسلاف جورجييف
أطفال لاجئون و مهاجرون في مركز ضيافة كارا تيبي على الجزيرة اليونانية ليسفوس. المصدر: اليونيسيف / توميسلاف جورجييف

اليونان: مفوضية اللاجئين وشركاؤها يعملون بجد لتحسين الظروف المعيشية لطالبي اللجوء

نقلت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين في اليونان المدنيين الذين كانوا يعيشون في خيام بالعراء إلى سكن بديل.

كما وفر مخطط المفوضية للسكن، الممول من المفوضية الأوروبية، 20 ألف مكان للسكن للاجئين وطالبي اللجوء.

وأشار وليم سبندلر المتحدث باسم المفوضية في جنيف، إلى تحديات كبيرة قائمة، قائلا إن العديد من الملاجئ الأخرى تعد دون المستوى لافتقارها إلى الحماية المناسبة من ظروف الشتاء.

وأوضح في مؤتمر صحفي بجنيف قائلا، "الظروف تختلف اختلافا كبيرا. بعض المواقع في حالة سيئة، وتفتقر إلى الخدمات مثل تقديم المشورة النفسية والاجتماعية، والرعاية الصحية، وخدمات الترجمة، أو حتى إلى الأمن المناسب. على مدى الأشهر الماضية، وفي جهد مشترك من قبل المنظمات الإنسانية والسلطات وبتنسيق من وزارة سياسات الهجرة باليونان، تحسنت الظروف في أكثر من 40 موقعا رسميا، بما في ذلك من خلال رفع مستوى البنية التحتية. كما شاركت المفوضية في تنفيذ التحسينات والصيانة في 15 من هذه المواقع."

وقد تم حتى الآن، نقل أكثر من 2600 شخص إلى منازل جاهزة، وبحلول نهاية العام سيرتفع هذا الرقم إلى 7500.

وقد طلِب من المفوضية أن تنقل الناس من المواقع التي تديرها الحكومة والتي لم يتم تجهيزها للشتاء في الوقت المناسب.

وفي الأسبوع الماضي، تم نقل 1300 رجل وامرأة وطفل من مخيمات معرّضة لهواء شديد في بتراء أوليمبو الواقعة في شمال اليونان وملاكاسا الواقعة في منطقة أتيكا، إلى أماكن يحددها برنامج المفوضية.

ويعد الأطفال غير المصحوبين بذويهم أو المنفصلون عن أسرهم أكثر عرضة للانزلاق في ثغرات الحماية والسكن في اليونان.

وتقدم المفوضية حاليا أكثر من 600 مكان للأطفال غير المصحوبين بذويهم في ملاجئ متخصصة حيث يحصلون على الرعاية والمشورة. ووفقا للأرقام الرسمية، يعيش 1200 فتاة وصبي في مثل هذه الملاجئ، فيما لا يزال 1200 طفل آخر يحتاجون بشكل عاجل إلى سكن مناسب.