أوكرانيا: الصراع يعرض الآلاف من الأشخاص لخطر انتهاكات حقوق الإنسان

شرق أوكرانيا. المصدر: /  مفوضية شؤون اللاجئين
شرق أوكرانيا. المصدر: / مفوضية شؤون اللاجئين

أوكرانيا: الصراع يعرض الآلاف من الأشخاص لخطر انتهاكات حقوق الإنسان

حذرت الأمم المتحدة اليوم الخميس من أن استمرار الصراع في أوكرانيا ما زال يحصد أرواح المدنيين، ويعرض الآلاف من الأشخاص لخطر انتهاكات حقوق الإنسان.

وفي تقرير جديد حول الصراع الذي بدأ في عام 2014، تشير مفوضية حقوق الإنسان إلى أن المجتمعات على خط الجبهة في شرق البلاد لا تزال في خطر بسبب القتال والألغام والذخائر غير المنفجرة.

كما يتناول التقرير بالتفصيل مزاعم ملاحقة تتار القرم وأعضاء من جماعات محظورة في الاتحاد الروسي.

ويوضح التقرير أن الفشل في حل صراع أوكرانيا لأكثر من عامين له تأثير مدمر على المدنيين.

وتواجه المجتمعات في المناطق الشرقية المتنازع عليها على الحدود مع الاتحاد الروسي، تحديا يوميا للبقاء على قيد الحياة وسط القتال الذي يدور حولها.

ومشيرا إلى الأضرار التي لحقت بالمدارس والمرافق الطبية ودور الحضانة، يعرب التقرير عن "بالغ القلق" إزاء عدم قيام الحكومة وجماعات المعارضة المسلحة بجهد كافي لحماية غير المقاتلين من الأذى.

وتستمر أعمال العنف على الرغم من محاولات الضغط على كلا الجانبين لتنفيذ اتفاق سلام تم الاتفاق عليه في أيلول سبتمبر 2014.

ويقوم 25 ألف شخص يوميا من الرجال والنساء والأطفال برحلة شاقة عبر خط التماس في دونيتسك ووهانسك لرؤية أسرهم. وهم يقطعون ثلاثة كيلومترات مشيا على الأقدام، في البرد القارس، وغالبا بعد الوقوف لفترات طويلة عند نقاط التفتيش، حيث زعم البعض أنهم وقعوا ضحايا للعنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس.

كما تم تسجيل حالات سوء المعاملة و"العقوبات المستمرة" في جمهورية القرم المتمتعة بالحكم الذاتي.

ووفقا لمعدي التقرير، يواجه تتار القرم ملاحقة مستمرة، وهناك أيضا قلق من القيام بإرسال المعتقلين إلى السجون ومراكز الاعتقال في الاتحاد الروسي.

وتقدر المفوضية أن عدد القتلى بلغ أكثر من 9700 شخص حتى الآن، بمن فيهم 2000 مدني.