الأمم المتحدة: يظلّ الطيران وسيلة النقل الأكثر سلامةً في ضوء فوائد سلامة الطيران التي تُحقّقها الجهود المتضافرة

طائرة على مدرج بأحد المطارات.
World Bank/Arne Hoel
طائرة على مدرج بأحد المطارات.

الأمم المتحدة: يظلّ الطيران وسيلة النقل الأكثر سلامةً في ضوء فوائد سلامة الطيران التي تُحقّقها الجهود المتضافرة

في اليوم العالمي للطيران المدني الذي يصادف السابع من كانون الأول ديسمبر، رحبت منظمة الطيران المدني الدولي، الإيكاو، بطلاب وأعضاء هيئة تدريس وموظفين من ثلاث مؤسسات تعليمية محلية بارزة لإضفاء الطابع الرسمي على دعم وكالة الأمم المتحدة لفعاليات نموذج الأمم المتحدة في المستقبل.

وأكدت الدكتورة ليو فانغ، الأمينة العامة للمنظمة في بيان قائلة "يعترف بالأمم المتحدة على نطاق واسع كإطار أكثر فعالية لحل قضايا البشرية العالمية. منظمة الطيران المدني الدولي تقوم بدورها في الأمم المتحدة من خلال وضع المعايير الدولية وضمان سلامة وفعالية شبكة النقل الجوي في العالم، ومساعدة الحكومات في العالم على تقدير دور الطيران في التنمية الاجتماعية والاقتصادية الناجحة والمستدامة." وأوضح بيان مشترك للدكتورة ليو فانغ، والدكتور أولومويا بينارد أليو، رئيس مجلس الإيكاو أن "موضوع يوم الطيران المدني الدولي هو: "العمل معا لضمان عدم تخلف أي بلد عن الركب". ويذكّر هذا الموضوع بالدور الهام الذي ينطوي عليه التعاون والشراكة في كل ما نسعى إلى تحقيقه في مجال الطيران المدني العالمي."وقال البيان إن الطيران يظل وسيلة النقل الأكثر سلامةً في ضوء فوائد سلامة الطيران التي تُحقّقها الجهود المتضافرة الجبارة التي تبذلها الحكومات وشركات الطيران ومشغلو المطارات والمصنعون ومقدمو الخدمات وموظفو الصيانة وغير ذلك من الجهات التي تجعل موضوع السلامة ضمن أولوياتها. وأضاف البيان، "فيما يتعلق بمجال البيئة، وعلى وجه الخصوص في عام 2016، فإن الالتزام القوي من جانب أوساطنا بالعمل معاً من أجل كوكبنا ساعد الطيران مجدداً على أن يُبرِزَ قوّته وقيادته من خلال اتفاقات ومعايير جديدة وتاريخية للحدّ من الانبعاثات."ويشار إلى أن قطاع الطيران يضيف 2.7 تريليون دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي العالمي، ويوفر وظائف وفرص عمل ل 63.5 مليون شخص عالميا. ولا تقتصر هذه الوظائف على الطيارين، وطاقم الطائرة وموظفي صالات المطارات ولكنها تمتد لتشمل مجموعة واسعة من شبكات السياحة والموردين والتي تعتمد بشكل مباشر وغير مباشر على التواصل العالمي الفريد. وقال البيان إن المنظمة تتوقع بالفعل تضاعف عدد الرحلات التي تصل في الوقت الراهن إلى 35 مليون رحلة سنويا وتنقل 3.5 مليار راكب، بحلول عام 2030.