ولد الشيخ أحمد يعتبر قرار تشكيل حكومة جديدة في صنعاء عقبة إضافية لمسار السلام في اليمن

من الأرشيف: إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الأممي الخاص لليمن.
UN Photo/Rick Bajornas
من الأرشيف: إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الأممي الخاص لليمن.

ولد الشيخ أحمد يعتبر قرار تشكيل حكومة جديدة في صنعاء عقبة إضافية لمسار السلام في اليمن

اعتبر المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، قرار أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام بتشكيل حكومة جديدة في صنعاء، عقبة جديدة وإضافية لمسار السلام، قائلا في بيان أصدره عصر اليوم الثلاثاء بتوقيت نيويورك إن هذا القرار لا يخدم مصلحة اليمنيين في هذه الأوضاع الحرجة.

وأوضح ولد الشيخ أحمد في بيانه أن هذا القرار يتعارض مع الالتزامات التي قدمها أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام إلى الأمم المتحدة وإلى وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية جون كيري خلال لقائهم معه في العاصمة العُمانية مسقط، قائلا "إن اليمن يمر بمرحلة دقيقة وأعمال أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام الأخيرة تزيد الأمور تعقيدا."ودعا كافة الفرقاء اليمنيين إلى أن يضعوا مصلحة الوطن فوق كل الاعتبارات والطموحات الخاصة وإلى اتخاذ خطوات سريعة وفورية لإنهاء النزاع والانقسام السياسي ومعالجة التحديات الأمنية والإنسانية والاقتصادية التي يواجهها اليمن. وقال إن" أي قرار سياسي جديد يجب أن يتخذ ضمن محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة وليس بشكل أحادي من أي طرف".وفي هذا السياق حث ولد الشيخ أحمد جميع الأطراف على إعادة الالتزام بوقف الأعمال القتالية الذي يشتمل على الإنهاء الكامل لمختلف العمليات العسكرية براً وبحراً وجواً، بما يفسح المجال لوصول المزيد من المساعدات الإنسانية للذين هم في أمس الحاجة إليها. وقال إن الحل السياسي التوافقي هو الوحيد الذي سيساهم في إنهاء الظلم ووقف هدر الدماء في البلاد.كما دعا الأطراف إلى إعادة تفعيل لجنة التهدئة والتنسيق للمساهمة في ضمان وقف الأعمال القتالية، مؤكدا أنه لا يزال من الممكن إعادة اليمن عن حافة الهاوية وأن خارطة الطريق التي اقترحها المبعوث الخاص توفر هذه الفرصة. وفي هذا الصدد حث ولد الشيخ أحمد أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام على إعادة النظر بتوجهاتهم واتخاذ خطوات تبرهن عن التزامهم بمسار السلام من خلال إجراءات عملية.