توترات في أكبر مركز استقبال لطالبي اللجوء ببلغاريا ومفوضية اللاجئين تدعو السلطات إلى تخفيف ازدحامه وتحسين ظروفه المعيشية

مهاجرون وطالبو اللجوء، معظمهم من الأكراد السوريين، في فناء مدرسة تحولت إلى مركز للاستقبال، على مشارف العاصمة البلغارية صوفيا. المصدر: جودي هيلتون / إيرين
مهاجرون وطالبو اللجوء، معظمهم من الأكراد السوريين، في فناء مدرسة تحولت إلى مركز للاستقبال، على مشارف العاصمة البلغارية صوفيا. المصدر: جودي هيلتون / إيرين

توترات في أكبر مركز استقبال لطالبي اللجوء ببلغاريا ومفوضية اللاجئين تدعو السلطات إلى تخفيف ازدحامه وتحسين ظروفه المعيشية

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين عن قلقها إزاء دعوات لطرد طالبي اللجوء لأسباب تتعلق بالأمن الوطني، بعد وقوع احتجاج في أكبر مركز استقبال لطالبي اللجوء في بلغاريا.

وفي بيان صحفي لها، حثت المفوضية الحكومة البلغارية على تخفيف الازدحام في مركز استقبال هارمانلي وتحسين الظروف المعيشية وتعزيز إدارة المركز، وعلى إقامة حوار بناء مع طالبي اللجوء الموجودين هناك.ووفق المتحدث باسم المفوضية وليام سبندلر، فقد تم اعتقال أكثر من 300 شخص من طالبي اللجوء، فيما تبقى المخاوف بشأن ظروف استقبال المركز واكتظاظه دون معالجةز"تصاعدت التوترات الأسبوع الماضي في هارمانلي، أكبر مركز استقبال لطالبي اللجوء في بلغاريا، الذي يقع على بعد 250 كم جنوب شرق العاصمة صوفيا، بعد أن طبقت السلطات نظام وصول محدود داخل وخارج المركز المكتظ بالفعل، مستشهدة بمخاوف صحية. احتج طالبو اللجوء على هذا القرار والظروف السيئة في المركز، شمل ذلك رمي الحجارة واشعال النيران في الإطارات من قبل عدة مئات من السكان. استخدمت الشرطة الرصاص المطاطي وخراطيم المياه لاحتواء الحشود."هذا وستواصل المفوضية دعم الجهود التي تبذلها السلطات البلغارية لتحسين ظروف طالبي اللجوء، والعمل مع اللاجئين والمجتمعات المحلية لنزع فتيل أي توتر.