هيئة الأمم المتحدة للمرأة على خطوط المواجهة في الموصل لنقل أصوات النساء والفتيات "أصوات من أجل الكرامة"

أسر نازحة بسبب القتال في قرية الشورى جنوب الموصل، في نقطة تفتيش للجيش على مشارف القيارة. المصدر: مفوضية شؤون اللاجئين / ايفور بريكيت.
أسر نازحة بسبب القتال في قرية الشورى جنوب الموصل، في نقطة تفتيش للجيش على مشارف القيارة. المصدر: مفوضية شؤون اللاجئين / ايفور بريكيت.

هيئة الأمم المتحدة للمرأة على خطوط المواجهة في الموصل لنقل أصوات النساء والفتيات "أصوات من أجل الكرامة"

زار فريق هيئة الأمم المتحدة للمرأة في مهمة طارئة، وبدعم سخي من (صندوق سيدا) الخطوط الأمامية في الموصل لتوزيع مجموعات مواد أساسية ل144 أسرة فرّت مؤخرا من الصراع الدائر في الموصل، ولنقل أصوات النساء والفتيات اللاتي تم إسكاتهن وأجبرن على البقاء في منازلهن منذ أكثر من عامين بسبب حكم تنظيم داعش في الموصل. وقد شاركت أستاذة جامعية وثلاثة طالبات جامعيات فررن مؤخرا الموصل تجاربهن مع فريق المرأة.

وقد عبرت المتحدثات عن الغضب بشأن عرقلة حياتهن المهنية ومستقبلهن التعليمي. كما أشار العديد من النساء والفتيات إلى أن التعليم لم يكن الشيء الوحيد الذي حرمن منه، ولكن أيضا المشاركة السياسية للمرأة في القيادة الحيوية للمساهمة في تحقيق السلام والأمن والوحدة داخل العراق.وروت النساء كيف تم تقديم لائحة بأسماء المرشحات للبرلمان إلى تنظيم داعش في الموصل ليتم إعدامهن لاحقا علنا. وأشارت الأستاذة الجامعية والطالبات إلى انعدام وجود حقوق للمرأة في ظل الاحتلال. وقالت الدكتورة بولينا تشيوانغو، نائبة الممثل القطري للهيئة، "هيئة الأمم المتحدة للمرأة تدعو إلى إدراج قيادة المرأة والمشاركة السياسية في السلام والأمن في محاولة لمواجهة التطرف العنيف. " ولمساعدة النساء المشردات داخليا في إعلاء أصواتهن كعناصر تغيير من أجل مجتمعاتهن، ستواصل هيئة الأمم المتحدة للمرأة سلسلة "أصوات من أجل الكرامة". وستنشئ مراكز استماع متعددة الأغراض في مخيمات النازحين والمجتمعات المضيفة. ودعت الهيئة الجهات المانحة إلى توفير دعم إضافي لتنفيذ هذه السلسلة.