الأمم المتحدة تدعو الأطراف في ماليزيا للتحلي بالهدوء وضبط النفس

المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان رافينا شمداساني. المصدر: الأمم المتحدة الوسائط المتعددة
المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان رافينا شمداساني. المصدر: الأمم المتحدة الوسائط المتعددة

الأمم المتحدة تدعو الأطراف في ماليزيا للتحلي بالهدوء وضبط النفس

قالت رافينا شمداساني المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان إن المفوضية تشعر بالقلق إزاء تقارير تفيد بتعرض منظمي مظاهرة مناهضة للحكومة في ماليزيا للتهديد.

وفي مؤتمر صحفي في جنيف دعت شمداساني كافة الأطراف إلى التحلي بالهدوء وضبط النفس قبل التجمع المزمع إقامته مطلع الأسبوع المقبل في كوالالمبور.

وأضافت شامداساني "أفادت التقارير بأن الشرطة نصحت المواطنين بعدم المشاركة في المسيرة، مشيرة إلى أن المنظمين لم يفوا حتى الآن بجميع الشروط بموجب قانون التجمع السلمي. إلا أن حركة بيرسيه المؤيدة للديمقراطية، وهي ائتلاف لمنظمات غير حكومية، قالت إنها عازمة على المضي قدما في المسيرة. وتدعو الجماعة إلى إصلاح النظام الانتخابي واستقالة رئيس الوزراء."

وكانت حركة بيرسيه قد قامت بحملة ترويجية في الأسابيع الأخيرة للمسيرة. ووقعت مواجهات عدة بين أنصار الجماعات المتنافسة.

وصرحت جماعات المجتمع المدني أيضا بأن زعيمة حركة بيرسيه، ماريا شين عبد الله وأفراد عائلتها تلقوا تهديدات بالقتل من مجهولين. وذكرت التقارير أنه تم إلحاق الضرر بمركبات تابعة لنشطاء حركة بيرسيه وأسرهم.

وحثت مفوضية حقوق الإنسان حكومة ماليزيا على التقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، من أجل حماية حق جميع الماليزيين في التجمع السلمي والتعبير عن آرائهم، وكذلك التحقيق في تقارير حول المضايقات والترهيب.