منظمة الصحة العالمية: لقاح الكوليرا في هايتي سيمنع معظم الحالات الشديدة

آثار إعصار ماثيو. المصدر: لوجان أباسي الأمم المتحدة / بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي
آثار إعصار ماثيو. المصدر: لوجان أباسي الأمم المتحدة / بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي

منظمة الصحة العالمية: لقاح الكوليرا في هايتي سيمنع معظم الحالات الشديدة

بدأت حملة تحصين ضد الكوليرا في هايتي حيث كان هناك ارتفاع حاد في حالات الاشتباه بالمرض منذ أن ضرب إعصار ماثيو الجزيرة يوم الرابع من تشرين الأول أكتوبر.

وبالتركيز على المناطق الأكثر تضررا، وبمساعدة من منظمة الصحة العالمية والشركاء الآخرين، يسعى العاملون في المجال الطبي إلى الحد من العدوى والوفيات الناجمة عن هذا المرض، ووقف انتشاره.ولا تزال الجزيرة التي تقع في البحر الكاريبي تتعافى من آثار زلزال ضربها في عام 2010 وأسفر عن مقتل أكثر من 220 ألف شخص. .وتقول الأمم المتحدة إن هناك ما لا يقل عن ألف حالة إصابة بالكوليرا بين الأطفال في الشهر الماضي وحده.وقد تم استدعاء الممرضات، والعاملين مجال الصحة والمنادين في المدن للمساعدة في تطعيم 800 ألف شخص في هايتي.وسيبدأ العمل في 16 مجموعة في مديريات سود وغراند آنس، والمناطق الأكثر تضررا من إعصار ماثيو، الذي ضرب هايتي قبل شهر. وتسبب الإعصار في أربعة فيضانات وانهيارات طينية، ويقدر عدد القتلى بنحو 550 شخصا. ومن المتوقع أن يساعد لقاح الكوليرا الفموي والذي يوفره شريك الأمم المتحدة "التحالف العالمي للقاحات والتحصين"، في منع ما بين 60 و 70 في المائة من الحالات الشديدة من الكوليرا - وهو المرض الذي يسبب الإسهال الحاد ويمكن أن يفضي إلى الموت في غضون ساعات.ومع ذلك فإن حملة التحصين وحدها ليست كافية للسيطرة على وباء الكوليرا.ولكي يتحقق ذلك، شددت الحكومة والمنظمات الإنسانية في هايتي على أهمية الحصول على مياه الشرب المأمونة، وحث السكان أيضا على مراعاة تدابير بسيطة، على سبيل المثال نظافة اليدين وغسل المواد الغذائية قبل تناول الطعام.