من مختلف جوانب الثقافة الإسلاميّة إلى طريق الحرير اليونسكو ضيف شرف في معرض الشارقة الدولي للكتاب

من مختلف جوانب الثقافة الإسلاميّة إلى طريق الحرير اليونسكو ضيف شرف في معرض الشارقة الدولي للكتاب

شعار منظمة اليونسكو.
تشارك اليونسكو بوصفها ضيف شرف في الدورة الخامسة والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب الذي ينظّم في الشارقة في الإمارات العربيّة المتحدة، من 2 إلى 12 تشرين الثاني نوفمبر الحالي.

وتنظّم اليونسكو، أربع حلقات نقاش بمشاركة مجموعة من الخبراء الدوليّين المميّزين، تتناول سلسلة منشورات اليونسكو "مختلف جوانب الثقافة الإسلاميّة" والتي اكتملت في شهر آب أغسطس 2016 مع نشر المجلّد الأوّل بعنوان "أسس الإسلام" والمجلّد السادس بعنوان "الإسلام في عالم اليوم".

وستتطرق هذه الندوة، التي تعقد غدا، إلى الجدل الواسع الذي يتعرّض له الإسلام حاليا مع ما يرافق ذلك من الأحكام المسبقة. وسيحاول الباحثون التصدّي إلى أحداث اليوم بما تحمله من أفكار خاطئة من خلال إظهار مدى عمق وتنوّع الثقافة الإسلاميّة انطلاقاً من البحث المعمّق الذي ينتجه الأكاديميّون المسلمون وغير المسلمين.

و تتعلق الندوة الثانية بالمؤلف الموسوعي الذي أصدرته اليونسكو "تاريخ إفريقيا العام"، في السادس من تشرين الثاني نوفمبر، أهميّة التاريخ الأفريقي في كل من التاريخ العالمي وتاريخ الشرق الأوسط. كما سيناقش الباحثون في هذه الندوة الأسباب التي يستحق التاريخ الأفريقي من أجلها أن يُنشر على نطاق أوسع على الصعيد العالمي وكيف لمعارفه أن تساعد في تكوين فهم أفضل للمسارات التاريخيّة للبشريّة في المناطق الأخرى.

وفي يومي السابع والثامن ستتوالى ندوتان تتعلق الأولى بطريقي تجارة الحرير وتجارة التوابل: طريقين للحوار والمعرفة. وندوة ثانية حول التاريخ والتراث المشتركين: تفاعلات ثقافيّة على طول طريق تجارة الرقيق. وستتركز الحوارات في الأولى على طرق وأساليب الحوار بين الثقافات التي ظهرت على طول هذين الطريقين وذلك انطلاقاً من أهميّة العمل المنجز في إطار مبادرات اليونسكو لطرق الحرير. أما ندوة طرق الرقيق فتتعلق، في ضوء العمل الرائد الذي أعدّته اليونسكو في إطار مشروعها المعني بطريق تجارة الرقيق، بخصوصيّة المبادلات التي ظهرت على طول هذا الطريق والإرث المتبقّي للعالم الحديث من هذا التاريخ.