اليوناميد ترحب بإعلان لوقف الأعمال العدائية

الممثل الخاص المشترك لبعثة اليوناميد، مارتن أوهومويبهي. المصدر: يوناميد / حامد عبد السلام
الممثل الخاص المشترك لبعثة اليوناميد، مارتن أوهومويبهي. المصدر: يوناميد / حامد عبد السلام

اليوناميد ترحب بإعلان لوقف الأعمال العدائية

رحّبت بعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) في بيان أصدرته اليوم الخميس، بالإعلان أحادي الجانب الداعي إلى وقف الأعمال العدائية لمدة ستة أشهر، والصادر بشكل مشترك عن جيش تحرير السودان – جناح مني مناوي وحركة العدل والمساواة - جناح جبريل، من بين آخرين، والذي دخل حيز التنفيذ في 31 أكتوبر 2016.

وفي البيان، أشاد الممثل الخاص المشترك لبعثة اليوناميد، مارتن أوهومويبهي، بهذا الإعلان واغتنم الفرصة لدعوة "عبد الواحد النور، قائد جيش تحرير السودان- جناح عبد الواحد لإصدار إعلان مماثل للتدليل على نيّةٍ صادقة بأنّ السلام يشكل خياراً استراتيجياً له ولحركته."

كما رحّبت البعثة بالإعلان أحادي الجانب الذي صدر بأمر الرئيس عمر البشير في 10 أكتوبر والخاص بوقف الأعمال العدائية حتى نهاية العام الحالي.

وفي حين تدرك اليوناميد تماماً أن التحديات لاتزال قائمة، إلا أنها تعترف بالفرصة الإيجابية التي يُتيحُها اتخاذ مثل هذه الإجراءات. فمن المأمول أن تُشجع هذه الإجراءات الإيجابية كافة أطراف النزاع على التعهد بإيجاد حل تفاوضي للصراع، بما في ذلك من خلال توقيع وثيقة وقف الأعمال العدائية المطروحة على الأطراف من قبل فريق الاتحاد الأفريقي رفيع المستوى المعني بالتنفيذ، وهي الوثيقة التي تتماشى مع اتفاق خارطة الطريق.

وأضاف السيّد أوهومويبهي قائلا "إنّ جميع أطراف النزاع أومأت بما يُشيرُ إلى رغبَتها في الانخراط في السلام وقد حان الوقت الآن ليقوم السيد النور بإشارة مُماثِلة."

وفي هذا الإطار، جدد الممثل الخاص المشترك لبعثة اليوناميد تأكيده على التزام البعثة بمواصلة العمل لتحقيق تفويضها المُشتمل على حماية المدنيين في دارفور وتهيئة بيئة مواتية لتحقيق سلام مُستدَام بالإقليم.