مبعوث دولي: منطقة البحيرات الكبرى ما زالت تشهد الكثير من التحديات

سعيد جينيت المبعوث الخاص للأمين العام المعني بمنطقة البحيرات الكبرى.
UN Photo/Rick Bajornas
سعيد جينيت المبعوث الخاص للأمين العام المعني بمنطقة البحيرات الكبرى.

مبعوث دولي: منطقة البحيرات الكبرى ما زالت تشهد الكثير من التحديات

قال سعيد جينيت المبعوث الخاص للأمين العام المعني بمنطقة البحيرات الكبرى إن المنطقة ما زالت تشهد الكثير من التحديات، بما فيها استمرار وجود وأنشطة قوى هدامة في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وأثناء استعراضه أمام مجلس الأمن الدولي لتقرير الأمين العام حول تنفيذ إطار السلم والأمن والتعاون لجمهورية الكونغو الديمقراطية والمنطقة، قال جينيت:

"خلال الفترة التي يغطيها التقرير تم بذل جهود كبيرة لتعزيز عمليات الحوار الجامعة في المنطقة، وخاصة في بوروندي وجمهورية الكونغو الديمقراطية. بالتواصل مع زميلي الممثل الخاص للأمين العام مامان صديقو، وبما يتوافق مع قرار مجلس الأمن 2277، قمنا بعدد من المبادرات وبذلنا جهودا مستمرة بما في ذلك من خلال التواصل الدوري مع الأطراف الوطنية وأيضا الجهات الإقليمية والدولية وإنشاء مجموعة الدعم الدولية لتعزيز الحوار الجامع في الكونغو الديمقراطية بتيسير من آدم كوجو نيابة عن الاتحاد الأفريقي."

وأشار جينيت إلى تحقيق تقدم في التعاون بين الجيش الكونغولي وبعثة الأمم المتحدة، وتعزيز التعاون القضائي في المنطقة والتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان ومقاضاتها.

ولكنه قال إن احتمال وجود عناصر من الجيش الشعبي لتحرير السودان - الفصيل المعارض في شرقي الكونغو الديمقراطية، يمكن أن يفاقم التوترات القائمة.

وشدد المبعوث الخاص على أهمية تقديم الدعم للمنطقة، من بوروندي إلى جمهورية أفريقيا الوسطى، فيما تسلط التحديات المتعلقة بالانتخابات والقوى الهدامة، الضوء على هشاشة الموقف في منطقة البحيرات الكبرى.

ويغطي تقرير الأمين العام الفترة بين التاسع من مارس وحتى العشرين من سبتمبر.