الأمم المتحدة: استخدام واضح للقوة المفرطة في فض مظاهرات في الكونغو الديمقراطية

متظاهرون في  كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية. المصدر: هابيبو بانغري / إيرين
متظاهرون في كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية. المصدر: هابيبو بانغري / إيرين

الأمم المتحدة: استخدام واضح للقوة المفرطة في فض مظاهرات في الكونغو الديمقراطية

أفادت تقارير الأمم المتحدة اليوم الجمعة بأن القوات الحكومية في جمهورية الكونغو الديمقراطية قد استخدمت القوة المفرطة والمميتة لقمع المظاهرات الشهر الماضي مما خلف 53 قتيلا، على مدى يومين.

وأضافت التقارير أنه بالإضافة إلى القتلى فقد أصيب أكثر من 143 شخصا واعتقل أكثر من 300 شخص آخر بشكل غير قانوني.

جاء هذا على لسان المتحدثة باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رافينا شامدساني في مؤتمر صحفي بجنيف، قالت فيه إن من بين الضحايا أيضا أربعة من أفراد الشرطة وسبع نساء وطفلين، أحدهما لم يتجاوز الخامسة من العمر:

" أجرت الأمم المتحدة تحقيقات أولية وثقت على الأقل وقوع 422 ضحية لانتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك انتهاكات الحق في الحياة والسلامة البدنية والحرية والأمان الشخصي والتجمع السلمي والتعبير. هذه الأرقام لا تعكس المدى الكامل للانتهاكات، حيث حرمت فرق الأمم المتحدة من الوصول إلى السجلات الرسمية لبعض المشارح والمستشفيات العامة وكذلك مرافق الاحتجاز المختلفة. الغالبية العظمى من الضحايا،38 منهم على الأقل، قتلوا رميا بالرصاص."

وتابعت شامدساني قائلة إن هذه التحقيقات ما زالت جارية وإن هذه الأرقام قد ترتفع فيما بعد.

وكان معارضون قد تجمعوا الشهر الماضي احتجاجا على تأخير الانتخابات الرئاسية.

هذا وقد دعت الأمم المتحدة السلطات الكونغولية إلى إجراء تحقيقات مستقلة وذات مصداقية وحيادية.