هناء سنجر: "الذهاب إلى المدرسة في سوريا بات محفوفا بالمخاطر"

هناء سنجر ممثلة اليونيسيف في سوريا تتحدث لاطفال في مدينة مضايا المحاصرة - الصورة من اليونيسيف
هناء سنجر ممثلة اليونيسيف في سوريا تتحدث لاطفال في مدينة مضايا المحاصرة - الصورة من اليونيسيف

هناء سنجر: "الذهاب إلى المدرسة في سوريا بات محفوفا بالمخاطر"

دعت هناء سنجر، ممثلة اليونيسف في سوريا، "جميع أطراف النزاع إلى حماية المدنيّين ووقف الهجمات على البنية التّحتية المدنيّة بما فيها المدارس والمرافق التعليمية تماشيا مع التزامها بالقانون الإنساني الدولي".

جاء ذلك في بيان صادر اليوم الجمعة في أعقاب الاعتداء قرب مدرسة "حاتم الطّأئي" الابتدائيّة الذي وقع يوم أمس في مدينة حلب وأدى إلى مقتل أربعة أطفال وجرح ثلاثة آخرين.سنجر ذكرت في بيانها أن "الأطفال كانوا في طريقهم إلى المدرسة في ساعات الصّباح حين أصابت قذائف الهاون المنطقة".ويأتي هذا الهجوم المميت بعد يومين فقط من تعرّض خمسة أطفال للقتل داخل مدرستهم في مدينة درعا. وفي هذا السياق أعربت ممثلة اليونيسف عن أسفها لأن "الذهاب إلى المدرسة في سوريا بات محفوفا بالمخاطر" .وتؤدي الهجمات العشوائية اليومية على المناطق المأهولة بالسّكان في مدينة حلب إلى مقتل وإصابة العشرات من الأطفال. أما من يبقى منهم على قيد الحياة، فأوضحت سنجر، "يشهدون ما لا ينبغي أن يراه الأطفال أبدا، "العنف البشع، الذي يترك ندوبا جسديّة ونفسيّة ترافقهم مدى الحياة"، مشددة على أن "لا شيء يبرّر قتل الأطفال"، وأن "حماية الأطفال أمر واجبٌ وفي جميع الأوقات".