بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان تبدي القلق إزاء تدهور الوضع في بلدة ياي

الآف النازحين داخليا في جنوب السودان في مجمع في كنيس ببلدة "ياي".
UNHCR/Rocco Nuri
الآف النازحين داخليا في جنوب السودان في مجمع في كنيس ببلدة "ياي".

بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان تبدي القلق إزاء تدهور الوضع في بلدة ياي

أعربت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، عن القلق إزاء استمرار تدهور الوضع الأمني في بلدة (ياي)، الواقعة جنوب غرب جنوب السودان قرب الحدود مع أوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث يستمر منع أفراد البعثة من الوصول إليها.

وكانت البعثة قد تلقت تقارير مقلقة للغاية عن العنف المروع الذي يرتكب ضد الأبرياء، بمن فيهم النساء والأطفال.

وأعربت البعثة عن القلق أيضا إزاء الأزمة الإنسانية التي بدأت تتكشف، حيث إن سكانها غير قادرين على التحرك للوصول إلى مزارعهم، أو إطعام أنفسهم، بسبب القيود المختلفة على الحركة.

وفي الوقت نفسه، لا يستطيع الشركاء في المجال الإنساني الوصول بحرية في المنطقة وتقديم المساعدة.

ودعت بعثة الأمم المتحدة جميع الأطراف إلى وقف الأعمال العدائية، والامتناع عن ارتكاب مزيد من العنف، وضمان أن يسيطر القادة على قواتهم وحماية المدنيين وممتلكاتهم، كما دعت إلى الوصول الفوري وغير المقيد لأفراد الأمم المتحدة من حفظة السلام والعاملين في المجال الإنساني.