كريستالينا غورغييفا أحدث المرشحين لشغل منصب الأمين العام للأمم المتحدة

كريستينا غورغييفا ، المرشحة لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة. المصدر: الأمم المتحدة / جان مارك فيري
كريستينا غورغييفا ، المرشحة لمنصب الأمين العام للأمم المتحدة. المصدر: الأمم المتحدة / جان مارك فيري

كريستالينا غورغييفا أحدث المرشحين لشغل منصب الأمين العام للأمم المتحدة

تحدثت البلغارية كريستالينا غورغييفا، المرشحة لشغل منصب الأمين العام للأمم المتحدة، اليوم الاثنين، أمام الجمعية العامة، مستهلة كلمتها بالإقرار بتأخرها في اللحاق بركب المرشحين السابقين الذين أعلنوا ترشحهم باكرا.

وأشارت إلى أنها كانت تفضل المثول أمام الجمعية العامة في وقت أبكر، خاصة وأن "سيرتها الوظيفية تتسم بالشفافية والانفتاح".

البلغارية الثانية في سباق الحصول على منصب الأمين العام، أكدت اهتمامها الخاص بقضية التغير المناخي وتمويل التنمية المستدامة والمساعي الإنسانية. فيما تحدثت عن التقدم الكبير المحرز، أشارت أيضا إلى استمرار عدم المساوة والإجحاف والتعدي على حقوق الإنسان والاحتياجات الإنسانية الحادة.

وعددت غورغييفا أيضا الصفات والميزات التي ستوفرها لمهمة قيادة الأمم المتحدة، في حال تم اختيارها، بما فيها القدرة على تجاوز التعقيدات وتقديم حلول ذكية وقادرة على التكيف مع العالم المتغير بسرعة. ودعت إلى تحسين القدرة على "رؤية قاب قوسين أو أدنى" في ما هو آت، وأن تكون الأمم المتحدة أفضل استعدادا للتعامل مع المستجدات، باستخدام كل الأدوات المتاحة للمنظمة الدولية.

وتشغل السيدة غورجيفا حاليا منصب المفوض الأوروبي لشؤون الميزانية والموارد البشرية.

وكانت أيضا المسؤولة عن المساعدات الإنسانية وإدارة الحماية المدنية التابعة للمفوضية الأوروبية وشغلت عددا من المناصب في البنك الدولي.

وكان قد تحدث أمام الجمعية العامة في إطار الحوارات المفتوحة التي كان يقودها رئيس الجمعية العامة الأسبق مونز لوكوتوفت ويتابعها الرئيس الحالي بيتر تومسون، كل من فيسنا بوسيتش (كرواتيا)، وأنتونيو غوتيريش (البرتغال)، وسوزانا مالكورا (الأرجنتين)، وفوك يريميتش (صربيا)، وناتاليا غيرمان (مولدوفا)، وهيلين كلارك (نيوزيلندا)، ودانيلو تورك (سلوفينيا)، وكريستيانا فيغيريس (كوستاريكا)، وإيغور لوكسيتش (الجبل الأسود)، وإيرينا بوكوفا (بلغاريا)، وسرجان كريم من جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة، وميروسلاف لاجاك من سلوفاكيا.

مع الإشارة إلى أن كلا من فيسنا بوسيتش وإيغور لوكسيتش وكريستيانا فيغيريس قد سحبوا ترشيحاتهم. مما يخفّض عدد المتنافسين على منصب الأمين العام إلى عشرة.