المنظمة الدولية للهجرة تحذر من خطورة الرحلة عبر البحر الأبيض المتوسط مع اقتراب موسم الشتاء

على متن سفينة إيطالية، سوري يحمل ابنه البالغ من العمر سنة واحدة في انتظار أن يتم فحصه من قبل الأطباء بعد انقاذهما في وسط البحر الأبيض المتوسط. المصدر:  مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين/ أ.  اداماتو
على متن سفينة إيطالية، سوري يحمل ابنه البالغ من العمر سنة واحدة في انتظار أن يتم فحصه من قبل الأطباء بعد انقاذهما في وسط البحر الأبيض المتوسط. المصدر: مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين/ أ. اداماتو

المنظمة الدولية للهجرة تحذر من خطورة الرحلة عبر البحر الأبيض المتوسط مع اقتراب موسم الشتاء

حذرت المنظمة الدولية للهجرة من أنه على الرغم من انخفاض عدد الاشخاص الذين يقومون برحلات محفوفة بالمخاطر عبر البحر الأبيض المتوسط هذا العام، إلا أنه مع اقتراب فصل الشتاء، ستصبح الرحلة أشد هلاكا.

وقال جويل ميلمان، المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة في تصريح للصحفيين اليوم في جنيف إن غرق القارب الأسبوع الماضي قبالة الشواطئ المصرية والذي كان على متنه 453 مهاجرا على الأقل، واحد من أسوأ المآسي خلال هذا العام، ولكن ليس الأسوأ.وأوضح أنه وفقا لأحدث الأرقام، "تم إنقاذ 163 شخصا. رأينا تقارير تفيد بالعثور على 170 جثة في البحر وعلى شواطئ مصر. ونعتقد أن حوالي 300 شخص قد لقوا حتفهم خلال غرق السفينة، مما يجعل هذه المأساة واحدة من أسوأ المآسي خلال هذا العام، ولكن ليست الأسوأ. نحن أيضا قلقون إزاء ما قد يعنيه هذا لبقية الموسم حين يصبح الطقس باردا وعبور البحر أكثر صعوبة." يذكر أن مجموع الذين عبروا البحر المتوسط إلى إيطاليا وإسبانيا واليونان قد بلغ ما يزيد قليلا عن 300 ألف، مقارنة مع أكثر من نصف مليون في نفس الفترة من عام 2015. وأشار إلى أن عدد القادمين إلى اليونان بلغ أقل من 20 ألفا منذ أواخر آذار مارس. وعزا ذلك إلى تنفيذ اتفاق الاتحاد الأوروبي وتركيا، لافتا إلى أنه قبل ذلك، كان خمسون ألفا من المهاجرين واللاجئين يصلون عن طريق البحر إلى اليونان من تركيا كل شهر.وعلى الرغم من الانخفاض الكبير في عدد الوافدين، فإن عدد الوفيات تجاوز مجموع عام 2015 في نفس الوقت من السنة بحوالي 600 شخص، ويبدو أنه سيتجاوز الرقم القياسي لعام 2015.