كولومبيا تودع عقودا من ألسنة النار وتطلق شعلة مضيئة مشرقة

الامين العام بان كي مون في الاحتفال بالتوقيع على اتفاقية السلام في قرطاجنة، كولومبيا،. المصدر: مكتب المتحدث باسم الأمين العام
الامين العام بان كي مون في الاحتفال بالتوقيع على اتفاقية السلام في قرطاجنة، كولومبيا،. المصدر: مكتب المتحدث باسم الأمين العام

كولومبيا تودع عقودا من ألسنة النار وتطلق شعلة مضيئة مشرقة

وصف الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، التوقيع التاريخي على اتفاقية السلام بين الحكومة الكولومبية والقوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي "كوداع لعقود من ألسنة النار، وإطلاق شعلة مضيئة مشرقة من الأمل تنير العالم كله."

وقال الأمين العام في كلمته في الاحتفال بالتوقيع، والذي أنهى أكثر من 50 عاما من الصراع، في مدينة قرطاجنة الكولومبية، ”تمثلت رؤيتكم بجلب الضحايا إلى الواجهة. ما فقدوه لا يمكن استعادته. ومع ذلك، لقد كان صوت الضحايا من بين أكثر الأصوات قوة في دعم السلام والمصالحة، وضد المرارة والكراهية. وينبغي أن يقتدى بمثالهم كمصدر إلهام للجميع". وتأتي هذه الاتفاقية بعد أربع سنوات من المفاوضات بين الطرفين في هافانا، كوبا، وتمثل انتهاء واحدة من أقدم النزاعات المسلحة في العالم. وأضاف، "تَعِد الاتفاقية ليس فقط بوقف الصراع المسلح ، ولكن بتهيئة الظروف الملائمة لسلام دائم قائم على التنمية المنصفة، وحقوق الإنسان والشمول. وتنطوي رؤية هذه الاتفاقية على سلام يثمن ويضمن مشاركة المرأة، ومستقبل تتاح فيه فرص المشاركة السياسية للجميع، ولكن لا مجال فيه للعنف في السياسة." وأكد الأمين العام في كلمته على استعداد منظومة الأمم المتحدة في كولومبيا للمساعدة في تنفيذ الاتفاقات، بناء على سنوات عديدة من المشاركة في بناء السلام وعملها مع الضحايا والمجتمعات. كما أكد على مواصلة الأمم المتحدة تقديم الدعم لمعالجة حقوق الإنسان والتحديات الإنسانية القائمة.وقال "وفيما نحتفل بهذا الإنجاز البارز، أشجع الأطراف على مواصلة التزامها، بقوة، بتنفيذ الاتفاقية، بالشكل الذي التزمت به من أجل التوصل إليها".