في عالم حافل بالخير الوفير من غير المقبول أن يعاني ما يقرب من 800 مليون شخص من الجوع

تحدي القضاء على الجوع: المصدر: الفاو
تحدي القضاء على الجوع: المصدر: الفاو

في عالم حافل بالخير الوفير من غير المقبول أن يعاني ما يقرب من 800 مليون شخص من الجوع

من غير المقبول في عالم حافل بالخير الوفير أن يعاني ما يقرب من 800 مليون شخص من الجوع. هذا يعد فشلا أخلاقيا وسياسيا جماعيا.

هذا ما قاله الأمين العام في كلمته الافتتاحية في فعالية جانبية على هامش مداولات الجمعية العامة في دورتها الحالية، حول الطريق نحو القضاء على الجوع.

وأضاف "هدفنا هو تحويل النظم الزراعية والغذائية لتعزيز الازدهار في الريف والقضاء على الفقر؛ ووضع الزراعة في صلب حل مشكلة تغير المناخ؛ وبناء مجتمعات سلمية من خلال دعم الأمن الغذائي. ومن خلال معالجة الأسباب الجذرية للجوع وسوء التغذية يمكننا دعم جميع أهداف التنمية المستدامة."

وقد أعرب رؤساء منظمات الغذاء والتغذية ومقارها روما عن شكرهم للأمين العام لالتزامه الشخصي وقيادته في تحدي العالم للوصول إلى القضاء على الجوع. وتعهدوا بالحفاظ على الزخم للوصول إلى الهدف الطموح بحلول عام 2030.

وكان الأمين العام بان كي مون قد أطلق مبادرة التحدي للقضاء على الجوع في 2012 وقام بتسليمها إلى الوكالات الثلاث في فعالية أقيمت في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال بان إن وضع جدول أعمال 2030 فرصة لإسكات صرخة أولئك الذين يعانون من الجوع وسوء التغذية إلى الأبد، مشيرا إلى أن هدف أجندة التنمية هو عدم تخلف أحد عن الركب.

وفيما أشاد بالتقدم المحرز في مكافحة سوء التغذية والجوع في السنوات الأخيرة، دعا إلى تكثيف الجهود للإسراع بتحقيق الهدف.

وأكد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة، الفاو، خوزيه غرازيانو دا سيلفا، ورئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية، كانايو نوانزي، والمديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، إريثاريان كازن، التزام منظماتهم بقبول تحدي القضاء على الجوع وتحقيق أهدافه.