نيوزيلندا تساهم في جهود إعادة الاستقرار في العراق عشية عملية الموصل

امرأة عراقية شردها النزاع الدائر في محافظة الأنبار بالعراق. صورة من مفوضية شؤون اللاجئين
امرأة عراقية شردها النزاع الدائر في محافظة الأنبار بالعراق. صورة من مفوضية شؤون اللاجئين

نيوزيلندا تساهم في جهود إعادة الاستقرار في العراق عشية عملية الموصل

قدّمت نيوزيلندا مساهمة قدرها مليون دولار أميركي إلى "صندوق تمويل الاستقرار الفوري" التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والذي يوفر دعماً سريعاً للمناطق المحرّرة من تنظيم " داعش".

وسوف يساعد الصندوق، وفق أولويات تحدّدها حكومة العراق والسلطات المحلية، في الإسراع في إعادة تأهيل البنى التحتية العامة، وتقديم منح إلى المؤسسات الصغيرة، وتعزيز قدرات الحكومة المحلية، وتشجيع العمل المدني والمصالحة المجتمعية، إضافة إلى توفير فرص عمل قصيرة المدى عبر برامج الأشغال العامة. وفي هذا الشأن قالت الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنسّقة الشؤون الإنسانية في العراق، ليز غراندي: "تتسارع وتيرة إعادة الاستقرار باضطراد، حيث يعود الآلاف من سكان الأنبار يومياً إلى منازلهم في البلدات والأقضية المحرّرة. وتأتي المنحة في وقت مناسب جداً عشية عملية الموصل".يعمل "صندوق تمويل الاستقرار الفوري"، الذي تأسّس في حزيران يونيو 2015، في مناطق محرّرة حديثاً في محافظات الأنبار وصلاح الدين، ونينوى وديالى. ويموّل الصندوق أكثر من 25 مشروعاً ذات أولوية في الفلوجة، حيث قام بتوظيف المئات لتنظيف المدينة وتأهيلها وبدأ توفير فرص عمل قصيرة المدى عبر برامج الأشغال العامة.