الأمم المتحدة: مضادات الميكروبات تشكل تهديداً خطيراً على الصحة العامة

مقاومة مضادات الميكروبات  تهدد الوقاية  والعلاج لمجموعة متزايدة من الالتهابات التي تسببها البكتيريا، والطفيليات والفيروسات والفطريات. المصدر: منظمة الصحة العالمية
مقاومة مضادات الميكروبات تهدد الوقاية والعلاج لمجموعة متزايدة من الالتهابات التي تسببها البكتيريا، والطفيليات والفيروسات والفطريات. المصدر: منظمة الصحة العالمية

الأمم المتحدة: مضادات الميكروبات تشكل تهديداً خطيراً على الصحة العامة

مقاومة مضادات الميكروبات تشكل تهديداً خطيراً على الصحة العامة عالميا، ويلزم اتخاذ إجراءات بصدده، هذا ما سيبحثه اجتماع من المقرر أن يعقد في مقر الأمم المتحدة في 21 أيلول سبتمبر الجاري في إطار الجزء رفيع المستوى من مداولات الجمعية العامة.

ويأتي اجتماع الجمعية العامة، بتنظيم من منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأغذية والزراعة، والمنظمة العالمية لصحة الحيوان.

وفي حديثه للصحافة، حذر الدكتور كيجي فوكودا، المدير العام المساعد لدائرة الأمن الصحي في منظمة الصحة العالمية من أن "ظهور هذه المقاومة يهدد بعودة البشر إلى حقبة ماضية حيث كانت العدوى سببا رئيسيا للوفاة. ووفقا للتوقعات، بحلول 2050 سوف يرتفع معدل الوفيات بسبب عدوى الأمراض المقاومة للمضادات الحيوية ليتجاوز معدل وفيات السرطان."

وقال إن هذا يعني "موت نحو 10 ملايين شخص سنويا من إصابات لم يعد بالإمكان علاجها."

ويشار إلى أن مقاومة مضادات الميكروبات هي مقاومة كائن مجهري ما لدواء مضاد لميكروب ما وكان فعالاً أصلاً في علاج العدوى التي يتسبب فيها.

وأوضح مسؤول منظمة الصحة العالمية قائلا "لعقود من الزمن ببساطة لم يتم إنتاج مضادات حيوية جديدة. فبالنسبة للشركات فقدت المضادات الحيوية جاذبيتها الاقتصادية لذا فهي تركز على إنتاج الفئات الأخرى من الأدوية التي تستخدم على المدى الطويل. "

وقال "علينا إيجاد وسيلة لجعلها جذابة مرة أخرى للقطاع الخاص."