الأمين العام يدعو إلى نبذ الكراهية والتمييز، وتعزيز حقوق الإنسان

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من صور الأمم المتحدة/مارك جارتن
الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من صور الأمم المتحدة/مارك جارتن

الأمين العام يدعو إلى نبذ الكراهية والتمييز، وتعزيز حقوق الإنسان

عقد بمقر الأمم المتحدة (منتدى رفيع المستوى حول معاداة السامية)، نظمته البعثات الدبلوماسية لإسرائيل والولايات المتحدة وكندا والاتحاد الأوروبي لدى المنظمة الدولية.

وجه الأمين العام بان كي مون، الموجود حاليا في لاوس، رسالة مصورة إلى المنتدى قال فيها إن معاداة السامية هي واحدة من أقدم أشكال الكراهية الأكثر فتكا في العالم.

"إن العنف ضد الأشخاص بسبب هويتهم الدينية أو معتقداتهم، هو اعتداء على القيم الجوهرية للأمم المتحدة. إن مثل هذا التعصب هو أحد أكبر التهديدات اليوم. مع التصاعد الدولي لمعاداة السامية، نرى أيضا الكثير من الأشكال المقلقة للتمييز، وخاصة الكراهية والصور النمطية الموجهة ضد اللاجئين والمهاجرين في العصر الحالي."

وانتقد الأمين العام في رسالته أولئك الذين يؤججون نيران التعصب الديني من أجل تحقيق مكاسب سياسية.

"مثل هذا التعصب والانتهازية لا يسممان عقول وقلوب الشباب فحسب، بل يسممان المجتمع بأسره. مرارا وتكرارا أظهر التاريخ أن من يعتدي على أقلية ما اليوم، سيستهدف أقلية أخرى غدا."

وقال بان كي مون إن التمييز ينال الجميع، ودعا إلى نبذ الكراهية وتعزيز حقوق الإنسان وبناء الجسور بين المجتمعات والعمل معا من أجل التعايش السلمي وتوفير حياة كريمة للجميع.