الأونروا تطلق برنامج نظام إدارة معلومات التعليم

الأونروا تطلق برنامج نظام إدارة معلومات التعليم

إحدى مدارس الأونروا
في حفلٍ عُقد في مدرسة بنات الزيتون الإعدادية في غزة بحضور نائب مدير عمليات الأونروا في غزة السيدة ميليندا يونغ وجمع آخر من كبار موظفي الأونروا ومدراء المدارس والمعلمين، أطلقت الأونروا برنامج نظام إدارة معلومات التعليم على مستوى الوكالة، وهو مشروع تم تنفيذه بفضل تمويل سخي من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون والحكومة الفرنسية.

وفي هذا الصدد قالت يونغ، "هذا مثال حي آخر على الجهود التي تبذلها الأونروا من أجل توفير خدمات ذات جودة عالية للاجئي فلسطين عبر تكنولوجيا المعلومات. هذا هو البرنامج الأحدث على مستوى التصميم التربوي والتقني."وتجدر الإشارة إلى أن برنامج نظام إدارة معلومات التعليم سيتم استخدامه على نطاق الوكالة قاطبة في كافة مدارس الأونروا بهدف جمع معلومات محددة عن الطلاب والمعلمين للقيام بتحليل أفضل على كافة الأصعدة بدءًا من المدرسة والمنطقة التعليمية ووصولًا للمستوى الإقليمي والرئاسة وبهذه الطريقة يتم دعم عملية وضع السياسات المبنية على الأدلة. ويتم العمل بالنظام الحالي إما بشكل ورقي أو من خلال برنامج محوسب خاص بكل منطقة. وسيؤدي برنامج نظام إدارة معلومات التعليم إلى تحسين عمليات جمع البيانات في الوقت المناسب وإلى التقليل من الأعمال الورقية.وقال مدير مشروع نظام إدارة معلومات التعليم مصطفى أبو طاحون: "يدلّ برنامج نظام إدارة معلومات التعليم على مهارة مطوري البرمجيات في الأونروا في غزة، وقدرتهم على بناء أنظمة معقدة يتم استخدامها على مستوى الوكالة. وقد طوّر الفريق الذي اتخذ من غزة مقرًا له - وبالتنسيق مع الرئاسة ومناطق العمليات الخمس- ثلاث وحدات (للطلاب وطاقم العمل والمنشآت) فضلًا عن أداة تقديم التقارير والتي أُعدت بالتشاور مع شركة ميكروسوفت باستخدام أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا البرمجيات لديهم". ويقوم نظام إدارة معلومات التعليم بحفظ بيانات الأطفال عند التحاقهم بالمدرسة وانتقالهم من صف لآخر. كما سيدمج معلومات منشآت المدرسة والطلاب والوحدات الصفية وطاقم العمل من خلال روابط قوية مع أنظمة معلومات الأونروا الأخرى مثل نظام معلومات إدارة المرافق، ونظام معلومات التسجيل، ونظام الصحة الإلكتروني، وأنظمة الموارد البشرية.