في سنغافورة، بان كي مون يدعو آسيا إلى تنفيذ الأهداف الإنمائية المستدامة

29 آب/أغسطس 2016

رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الاثنين بالدينامكية الاقتصادية للبلدان الآسيوية في حين حثها على بذل المزيد من الجهد للحد من الفقر وحل النزاعات الإقليمية.

وفي مؤتمر عقد في جامعة سنغافورة للعلوم الإدارية، أثنى السيد بان على سنغافورة لريادتها في مجال التنمية الحضرية المستدامة لا سيما من خلال جهودها في مجال إدارة المياه وبناء المباني الخضراء. وقال، "إننا نعول على سنغافورة لتوفير الخبرات اللازمة لنجاح مؤتمر الموئل 3، والذي سوف يعقد في كيتو الإكوادور في تشرين الأول/أكتوبر القادم". ومؤكدا على دعم سنغافورة القوي في تطوير واعتماد برنامج التنمية المستدامة في عام 2030 والتزامها بالحد من انبعاثات الكربون، دعا بان جميع البلدان إلى مواءمة سياساتها وبرامجها والإنفاق لتحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر.وقال،"ساهم النمو الاقتصادي القوي في آسيا في الحد من الفقر بمقدار النصف، ولكن هناك الكثير مما ينبغي القيام به: اثنان من أصل ثلاثة فقراء في العالم يعيشون في آسيا، ولهذا السبب يتعين على آسيا اعتماد جدول أعمال 2030"، مشددا على الحاجة إلى شراكة عالمية حقيقية بين الدول والمنظمات والشركات والمجتمعات من أجل "عدم تخلف أحد عن الركب".وأشاد بان أيضا بدور سنغافورة كقوة للاستقرار والتضامن الإقليمي من خلال مشاركتها في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).ودعا بان جميع البلدان المعنية إلى حل التوترات في منطقة بحر جنوب الصين وأزمة الأسلحة النووية والصواريخ الباليستية الكورية الشمالية من خلال الحوار.وأضاف "آمل في أن تتجاوز المنطقة النزاعات التي طال أمدها، والنزاعات الحدودية والتفسيرات المتضاربة للتاريخ. وسيكون من المؤسف حقا أن تبقى آسيا أسيرة للماضي، يجب أن تنظر المنطقة إلى مستقبلنا المشترك معا".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.