الأمين العام: سنقف مع كولومبيا في سعيها لبناء مستقبلها في سلام

25 آب/أغسطس 2016

هنأ بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس، وقائد القوات المسلحة الثورية الكولومبية - الجيش الشعبي (فارك) تيموليون خيمينيز، والفرق التفاوضية في هافانا على عملهم الدؤوب والتحلي بالصبر للوصول إلى هذه المرحلة من عملية السلام.

كما هنأ أيضا العديد من المنظمات والمواطنين الكولومبيين الذين ساهموا في المحادثات بمقترحاتهم وتشجيعهم.وأثنى الأمين العام في بيان منسوب للمتحدث باسمه على الميسرين كوبا والنرويج والدولتين المشاركتين شيلي وفنزويلا، على الدعم الدائم لهذه المحادثات.وقد سعت الحكومة الكولومبية وفارك منذ أربع سنوات لإيجاد حل لواحدة من أقدم النزاعات المسلحة في العالم. وقد تم الإعلان عن انتهاء المفاوضات أمس على أن تطرح نتائج المناقشات قريبا على الشعب الكولومبي. وقال الأمين العام، "الآن وقد انتهت المفاوضات، قد تكون هناك حاجة إلى جهود جدية لا تقل تصميما لتنفيذ الاتفاقات." ودعا المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم الكامل لكولومبيا في هذه المرحلة الجديدة والحاسمة من عملية السلام.وأكد الأمين العام على مواصلة الأمم المتحدة تكثيف دعمها الذي قدمته لجهود السلام على مر السنين من خلال وكالاتها وصناديقها وبرامجها، وبعثة الأمم المتحدة في كولومبيا، التي أنيطت بها مهمة التحقق من وقف إطلاق النار والتجرد من السلاح. وأضاف "سنقف مع كولومبيا في سعيها لبناء مستقبلها في سلام"

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.