تقليص المساعدات بنسبة 50% لآلاف اللاجئين في أوغندا بسبب نقص التمويل

17 آب/أغسطس 2016

ناشدت حكومة أوغندا والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي، المانحين المساهمة بشكل عاجل في الاستجابة الإنسانية لاحتياجات اللاجئين، في ظل النقص الحاد في التمويل.

وقال فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة إن نقص التمويل أدى إلى تقليص الحصص الغذائية الموزعة على المحتاجين.

وأضاف في المؤتمر الصحفي اليومي: "نحو مئتي ألف لاجئ، من الذين وصلوا إلى أوغندا قبل شهر يوليو تموز، ستـُقلل الحصص الغذائية أو المساعدات النقدية التي يحصلون عليها بنسبة خمسين في المئة بدءا من هذا الأسبوع. المستويات المنخفضة للتمويل، مع العدد الكبير من الوافدين الجديد الفارين إلى أوغندا من جنوب السودان منذ السابع من يوليو تموز، لم تترك خيارا سوى تركيز الأولوية على اللاجئين الأكثر احتياجا للمساعدة."

وكانت الاستجابة الإنسانية للاجئي جنوب السودان في أوغندا تعاني من نقص حاد في التمويل بالفعل قبل تصاعد العنف في جوبا مؤخرا، والذي أدى إلى عبور أكثر من سبعين ألف شخص آخر الحدود إلى أوغندا.

وتحدث الوافدون الجدد عن انتشار الجماعات المسلحة في أجزاء مختلفة من جنوب السودان، وقيامها بمهاجمة القرى وحرق البيوت وقتل المدنيين والاعتداء جنسيا على النساء والفتيات وتجنيد الشباب والفتيان في صفوفها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.