الأمين العام يقرر إجراء تحقيق خاص مستقل لتحديد الظروف المحيطة بأعمال العنف في جوبا

17 آب/أغسطس 2016

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن شعوره بالانزعاج حيال النتائج الأولية لتحقيقات بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان لتقصي الحقائق حول الهجوم على فندق تيرين في جوبا في الحادي عشر من تموز يوليو، والذي أسفر عن مقتل شخص واغتصاب عدد من المدنيين وتعرضهم للضرب المبرح من قبل رجال يرتدون الزي العسكري.

وفي بيان منسوب إلى المتحدث باسمه، أبدى الأمين العام أيضا شعوره بالقلق إزاء الادعاءات المتعلقة بعدم استجابة بعثة الأمم المتحدة بشكل مناسب لمنع الواقعة وغيرها من حالات العنف الجنسي الخطيرة المرتكبة في جوبا.

ونظرا لخطورة هذه الحوادث، والمزاعم ذات الصلة، والنتائج الأولية لتحقيقات البعثة، قرر الأمين العام إجراء تحقيق خاص مستقل لتحديد الظروف المحيطة بهذه الحوادث ولتقييم الاستجابة الشاملة للبعثة.

وأعرب الأمين العام مجددا عن غضبه إزاء تقارير أعمال العنف التي ارتكبتها قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان والمعارضة في جوبا في الفترة ما بين الثامن والحادي عشر من تموز يوليو، والتي أودت بحياة العديد من المدنيين في جنوب السودان واثنين من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وحث الأمين العام، مجددا حكومة جنوب السودان على التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان هذه وملاحقة المتورطين في أعمال العنف التي لا توصف فظاعتها.

كما أدان يوجين أوسو، منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في جنوب السودان الهجوم على تيرين داعيا الجهات الحكومية إلى التحقيق في الحادث.

وقال "الأحداث التي وقعت في تيرين مؤسفة ومشينة، وينبغي ألا ندع الإفلات من العقاب يسود. يجب أن يمثل الجناة أمام العدالة".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.