الممثلة الخاصة المعنية بالعنف الجنسي تتعهد بتحقيق العدالة لضحايا العنف الجنسي في جنوب السودان

الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي في حالات النزاع، زينب هاوا بانجورا في جوبا، جنوب السودان، مايو 2016. المصدر: بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان
الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي في حالات النزاع، زينب هاوا بانجورا في جوبا، جنوب السودان، مايو 2016. المصدر: بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان

الممثلة الخاصة المعنية بالعنف الجنسي تتعهد بتحقيق العدالة لضحايا العنف الجنسي في جنوب السودان

تعهدت زينب حواء بانغورا الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف الجنسي أثناء النزاعات بأنها ستبذل قصارى جهدها لضمان تحقيق العدالة نيابة عن ضحايا العنف الجنسي في جنوب السودان.

ووفقا لتحقيقات أولية للأمم المتحدة، تم توثيق ما لا يقل عن مئتي حالة من حالات العنف الجنسي المرتكبة في العاصمة جوبا، في أعقاب اندلاع القتال في مطلع تموز يوليو.

وفي لقاء أجراه راديو مرايا التابع لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان قالت بانغورا إن مرتكبي العنف الجنسي والاغتصاب في النزاعات الجارية سيحاسبون على ما فعلوه.

وأضافت " بالنسبة لي، شيء واحد سأقوم به حتى أترك هذا العالم وهو ضمان مساءلة كل من ارتكبوا هذه الجرائم. سأحارب حتى آخر قطرة من دمي. سنلاحقهم. بغض النظر عن هويتهم ومكانهم، وسنقدمهم للمساءلة عن هذه الجريمة. "

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد رحب بقرار الهيئة الحكومية الدولية للتنمية (إيغاد) بشأن نشر قوة حماية إقليمية في جنوب السودان لمنع انزلاق البلاد مرة أخرى في هوة الحرب الأهلية.

وأضافت بانغورا " من الأهمية بمكان أن تقوم كل أطراف النزاع بضمان تحقيق السلام وحماية الشعب. إنهم شعبكم وليسوا أجانب، فإذا لم تحموا شعبكم فأنتم تدعون المجتمع الدولي إلى أن يأتي ويوفر الحماية لهم."

وقد أدى القتال إلى انتشار أعمال العنف الجنسي على نطاق واسع، بما في ذلك الاغتصاب والاغتصاب الجماعي من قبل جنود يرتدون الزي العسكري ورجال يرتدون ملابس مدنية.