المبعوث الخاص لسوريا يسعى لعقد جولة ثالثة من المحادثات نهاية آب أغسطس

ستيفان دي ميستورا (يسار)،  مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ويان إيغلاند، منسق المساعدات الإنسانية لسوريا، في مؤتمر صحفي في جنيف. المصدر: الأمم المتحدة / جان مارك فيري
ستيفان دي ميستورا (يسار)، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ويان إيغلاند، منسق المساعدات الإنسانية لسوريا، في مؤتمر صحفي في جنيف. المصدر: الأمم المتحدة / جان مارك فيري

المبعوث الخاص لسوريا يسعى لعقد جولة ثالثة من المحادثات نهاية آب أغسطس

قال المبعوث الخاص لسوريا، ستيفان دي مستورا إنه يسعى لعقد جولة ثالثة في جنيف بين الأطراف السورية قبل نهاية آب أغسطس.

وأشار المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الثلاثاء، إلى أن حل القضايا العالقة بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن الأزمة السورية من شأنه أن يخلق مناخا مواتيا لاستئناف المحادثات بين سوريا قبل نهاية آب أغسطس.

وعقب اجتماع عقد بجنيف بين الولايات المتحدة وروسيا ومبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، أشار دي ميستورا إلى أن الاجتماع الثلاثي ركز على الحاجة الملحة لتحقيق تقدم في المبادرات المتعلقة بوقف الأعمال العدائية ووصول المساعدات الإنسانية ومكافحة الإرهاب والتحول السياسي في سوريا.

وقال "تزامن هذا الاجتماع بعد لقاء ثنائي بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في لاوس، حيث ناقشا الكيفية التي يمكن بها استثمار التفاهم الذي توصلا إليه في موسكو الأسبوع الماضي."

وأضاف، "هدفنا، واسمحوا لي أن أقول هذا بوضوح جدا، هو المضي قدما في الجولة الثالثة من المحادثات بين الأطراف السورية في نهاية آب أغسطس. وفي الوقت نفسه، نحن نأمل أن يكون هناك تقدم ملموس في التفاهم بين وزير الخارجية جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وهذا فعلا سيخلق جوا مناسبا سواء على الأرض أو للمحادثات بين الأطراف السورية ".

وأوضح أنه كجزء من الاجتماع الثلاثي اليوم، طلبت الأمم المتحدة، من الرئيسين المشاركين مواصلة إعداد مقترحات لحل المشاكل الصعبة المتعلقة بالمحادثات. وأضاف أن هذه المناقشات ستستمر في المستقبل، لتمهيد الطريق لاستئناف المحادثات في أواخر أغسطس.