الأمم المتحدة تدين خطط توسيع مستوطنة غيلو

مستوطنة إسرائيلية، في شمال الضفة الغربية، بالقرب من قرية النبي  صالح. المصدر: اليونيسف / محسن النعيمي
مستوطنة إسرائيلية، في شمال الضفة الغربية، بالقرب من قرية النبي صالح. المصدر: اليونيسف / محسن النعيمي

الأمم المتحدة تدين خطط توسيع مستوطنة غيلو

أدان نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، قرار السلطات الإسرائيلية الأخير للدفع قدما بخطط بناء نحو سبعمئة وسبعين وحدة سكنية في مستوطنة غيلو.

وتبنى المستوطنة على أرض بلدات وقرى فلسطينية محتلة تقع بين بيت لحم والقدس الشرقية.

كما أعرب نيكولاي ملادينوف عن القلق إزاء الجهود المتكررة من عدد من الأسر لإعادة بناء موقع (ميتزبيه أفيتشاي) قرب الخليل بالضفة الغربية المحتلة.

وقال إن مثل تلك الخطوات تثير تساؤلات مشروعة حول نوايا إسرائيل بعيدة المدى. وأضاف أن هذه التطورات تأتي أيضا في ظل صدور تصريحات من بعض الوزراء الإسرائيليين حول ضرورة عدم قيام دولة فلسطينية والدعوة إلى الضم الكامل للضفة الغربية.

وذكر البيان الصحفي أن قرار توسيع مستوطنة غيلو يأتي بعد ثلاثة أسابيع فقط من دعوة اللجنة الرباعية لإسرائيل لوقف سياسة بناء المستوطنات وتوسيعها.

وجدد منسق عملية السلام في الشرق الأوسط التأكيد على أن المستوطنات غير قانونية وفق القانون الدولي، وحث حكومة إسرائيل على وقف تلك القرارات وعكسها.

وقال إن مواصلة السير في هذه الاتجاه، يكرس واقع دولة (الاحتلال والصراع بعيديْ الأمد) الواحدة، بما لا يتماشى مع تحقيق التطلعات الوطنية للشعبين.