المدير التنفيذي للجنة مكافحة الإرهاب: لا يمكن القضاء على الإرهاب عبر التدابير الأمنية فقط

22 تموز/يوليه 2016

لا يزال التهديد الإرهابي " مستمرا وذا مصداقية" كما يقول جان-بول لابورد، المدير التنفيذي للمديرية التنفيذية للجنة مكافحة الإرهاب، مشيرا إلى أن الإرهاب لا يمكن دحره عن طريق تدابير إنفاذ القانون فقط، مؤكدا أنه مسؤولية جميع الدول التي يجب أن تضع الأدوات اللازمة وتستخدم الأدوات الموجودة بالفعل.

وفي إحاطة للصحفيين حول تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب في جميع أنحاء العالم بالإضافة إلى الهجمات الإرهابية الأخيرة، أشار لابورد إلى أن خطر الإرهاب مستمر وهذا يظهر جليا في الهجمات الأخيرة التي شهدتها أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وأضاف:

" إن التوسع في الأراضي من قبل داعش في العراق وسوريا قد توقف، وقد تم عكسه خلال الأشهر الأخيرة، ولكن يجب أن لا ننسى أنه خلال الثلاثين يوما لشهر رمضان المبارك، من السادس من حزيران يونيو حتى الخامس من تموز يوليو، ارتكب تنظيم داعش بشكل مباشر أو غير مباشر ثلاثمائة وثلاثا وتسعين هجمة إرهابية في ستة عشر بلدا، معظمها في العراق وسوريا."

وحول تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب في جميع أنحاء العالم، أشار لابورد إلى أنه وفي ظل الحرب على داعش قد يعود العديد من المقاتلين إلى بلادهم مما يشكل خطرا على الدول نفسها، وأضاف أيضا:

" بما أنه من الصعب السفر إلى الأماكن الرئيسية التي يتواجد بها التنظيم، ما يحدث هو أنه يتم إرسال رسائل إلى الأشخاص الذين يودون القدوم ويقولون لهم أن يبقوا في أماكنهم، ويرسلون لهم عبر الإنترنت أو الوسائل الأخرى، الأهداف التي يودون ضربها."

وحث لابورد الدول الأعضاء على استخدام نظام (API) والذي يطبق حاليا في ست وخمسين دولة، ويعمل على جمع البيانات التي تتعلق بالراكب قبل سفره، مشيرا إلى أن إحدى الدول قد قامت العام الماضي برفض دخول نحو ثمانمائة شخص إلى أراضيها بناء على هذا النظام.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.