الأمم المتحدة : ارتكاب العنف الجنسي ضد المدنيين في جنوب السودان

نازحون في قاعدة في بيت الأمم المتحدة التابع بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان ، في أعقاب تجدد الاشتباكات الأخيرة في جوبا. المصدر: الأمم المتحدة / إريك كانالستين
نازحون في قاعدة في بيت الأمم المتحدة التابع بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان ، في أعقاب تجدد الاشتباكات الأخيرة في جوبا. المصدر: الأمم المتحدة / إريك كانالستين

الأمم المتحدة : ارتكاب العنف الجنسي ضد المدنيين في جنوب السودان

قالت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان في آخر تحديث لها إنها تتابع تقارير مثيرة للقلق بشأن ارتكاب العنف الجنسي، بما في ذلك الاغتصاب، والاغتصاب الجماعي، من قبل جنود يرتدون الزي العسكري ضد عدد من المدنيين، بما في ذلك القصر في محيط مقر الأمم المتحدة وفي عدة أحياء من جوبا.

وذكر المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، في المؤتمر الصحفي اليومي أن عدد الضحايا قد يبلغ العشرات وأن هذه الأفعال ترتكب منذ اندلاع الموجة الحالية من العنف في جوبا. ويوثق فريق حقوق الإنسان التابع للبعثة هذه الحالات، والتي قد تشكل جريمة حرب.

ودعت البعثة الرئيس كير ونائب الرئيس الأول رياك مشار إلى تحمل المسؤولية شخصيا ومعاقبة الجنود المسؤولين عن هذه الأعمال غير المقبولة من العنف الجنسي، فورا.

وأشار المتحدث إلى أن البعثة كثفت دورياتها في مواقع حماية المدنيين ومحيطها وكذلك في مدينة جوبا، على الرغم من القيود، وتتخذ التدابير اللازمة لتوفير الأمن اللازم للنساء اللاتي يحتجن إلى الخروج من الموقع لجمع الحطب وشراء المواد غير الغذائية الأخرى.

وبالنظر إلى القتال العنيف الذي وقع على مقربة من المواقع، فقد أولت البعثة اهتماها بالعمليات الأمنية على نطاق واسع، بما في ذلك عمليات إزالة الذخائر غير المنفجرة وعمليات البحث عن الأسلحة في كل من مواقع حماية المدنيين خلال الأسبوع الأول بعد القتال.

وللحد من المخاطر الأمنية سمح فقط لموظفي البعثة والعاملين في المجال الإنساني الأساسيين بدخول مواقع حماية المدنيين".

ومنذ أن ساد الهدوء، بدأ النازحون في التنقل بحرية داخل وخارج المواقع كلما سمح الوضع الأمني بذلك. ولم يتم منع أي شخص من التحدث إلى وسائل الإعلام خارج المواقع.

وتقوم البعثة بتقييم الوضع الأمني بشكل يومي، ويتوقع أن تتمكن وسائل الإعلام من زيارة مواقع حماية المدنيين في الأيام المقبلة.