الأمين العام: خطة العمل الشاملة مع إيران إنجاز تاريخي وانتصار دبلوماسي

الأمين العام بان كي مون في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. المصدر: الأمم المتحدة / مارك غارتن
الأمين العام بان كي مون في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. المصدر: الأمم المتحدة / مارك غارتن

الأمين العام: خطة العمل الشاملة مع إيران إنجاز تاريخي وانتصار دبلوماسي

هنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مجلس الأمن والمشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة بالذكرى السنوية الأولى لهذا الإنجاز التاريخي، مشيرا إلى أنها كانت انتصارا للدبلوماسية لتسوية ومنع نشوب الصراعات، كما عززت أيضا المعايير العالمية لعدم انتشار الأسلحة النووية.

وكان مجلس الأمن قد اعتمد القرار 2231 في العام الماضي، لتأييد خطة العمل الشاملة المشتركة التي وافقت عليها حكومات فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وروسيا والصين وإيران.

وقال الأمين العام في بيان صادر عن مكتبه إن الخطة، إلى جانب نظام التحقق القوي أنهت، واحدا من أكثر نظم العقوبات صرامة لمجلس الأمن، وأتاحت لإيران فرصة للتفاعل بشكل أكبر مع المجتمع الدولي.

وأضاف أن القرار رقم 2231 أذن بحدوث تحول جوهري في علاقة إيران مع مجلس الأمن، ووفر جدولا زمنيا محددا لإزالة القضية النووية الايرانية من جدول أعمال المجلس.

وأثنى السيد بان على إيران لتنفيذ التزاماتها المتعلقة بالقضايا النووية، كما تم التحقق منها من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وأشاد أيضا بالخطوات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وفقا للالتزامات المتعلقة بالعقوبات في ظل خطة العمل المشتركة.

وحث المشاركين على الوفاء بالتزاماتهم، وشجع الدول الأعضاء على دعم التنفيذ الكامل والفعال لهذه الاتفاقية، مشددا على أهمية أن تعمل الاتفاقية لمصلحة جميع المشاركين فيها، بما في ذلك جلب فوائد ملموسة للشعب الإيراني.

وقال إن الاتفاق هو أفضل وسيلة لضمان الطبيعة السلمية للبرنامج النووي الإيراني وتحقيق التطلعات الكبيرة للشعب الإيراني.

ودعا بان كي مون إلى تنفيذ الخطة وقرار مجلس الأمن 2231 بصورة شاملة، ترتكز على الاحترام المتبادل والمنفعة المتبادلة.