منظور عالمي قصص إنسانية

اليونسكو تمنح الموسيقار التركي قدسي أرغونر لقب فنان السلام

المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا مع فنان اليونسكو للسلام، الموسيقار التركي قدسي أرغونر. المصدر: اليونسكو
المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا مع فنان اليونسكو للسلام، الموسيقار التركي قدسي أرغونر. المصدر: اليونسكو

اليونسكو تمنح الموسيقار التركي قدسي أرغونر لقب فنان السلام

منحت اليونسكو الموسيقار التركي قدسي أرغونر لقب فنان السلام تقديرا لجهوده في تعزيز القيم العالمية للموسيقى، ولمساهمته في الحماية التراث الموسيقي، ولدعمه للعقد الدولي للتقارب بين الثقافات (2013 -2022) من جهة، والتزامه الثابت بالمثل العليا للمنظمة من جهة أخرى.

وأشادت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو بالسيد أرغونر قائلة، "إنك تتمتع بشغف عميق يوجه حياتك الشخصية والمهنية على حد سواء، ما يمكنك من إحياء الحكمة والجمال الكامنين في التقاليد ومشاركتهما مع الآخرين، ونقل رسالة هذه التقاليد أي رسالة السلام والحوار للأجيال الحالية والمستقبلية، ومشاركة الموسيقى المولوية الصوفية، بناء على التقاليد الفارسية والتركية، وخلط هذا مع الشعر والأدب والفنون الحية في المنطقة." وجرت مراسم الاحتفال أمس في مركز المؤتمرات في العاصمة التركية، إسطنبول، عقب حفل افتتاح الدورة ال40 للجنة التراث العالمي. وقال السيد أرغونر، "نعم إنني فنان ولكني أيضا رجل أفعال أتمنى مشاركة ما أقوم به مع اليونسكو والفنانين الآخرين من أجل السلام". وولد الموسيقي قدسي أرغونر عام 1952 في تركيا وهو يعزف على آلة الناي، ويعمل ملحناً وعازفاً ومدرّساً وكاتباً ومترجماً. وقد ترعرع على أفكار والده أولفي أرغونر آخر كبار مدرّسي العزف على آلة الناي، وقدّم العديد من الحفلات في مناطق مختلفة من العالم ما ساعد على إعادة إحياء الاتجاهات الموسيقيّة التقليدية. وساعد كل ما ساهم به بالتعاون مع موسيقيين آخرين مثل بيتر غابرييل وموريس بيغارت وبيتر بروك وديدييه لوكوود على تقديم هذا النوع من الموسيقى للجمهور الغربي.ويذكر أن اليونسكو تمنح لقب "فنان من أجل السلام" لشخصيات مشهورة على المستوى الدولي حيث يسخرون تأثيرهم وجاذبيتهم وسمعتهم لتعزيز رسالة وبرامج اليونسكو. وتتعاون اليونسكو مع مثل هذه الشخصيات لزيادة وعي الجمهور بالقضايا التنموية الأساسيّة وبالدور الذي تضطلع به المنظمة في مجالات تخصصها.