سيغريد كاغ من نيويورك تشدد على أهمية ترسيخ استقرار لبنان من خلال دعم جيشه واقتصاده

سيغريد كاغ المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان. صور الأمم المتحدة/إيفان شنايدر.
سيغريد كاغ المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان. صور الأمم المتحدة/إيفان شنايدر.

سيغريد كاغ من نيويورك تشدد على أهمية ترسيخ استقرار لبنان من خلال دعم جيشه واقتصاده

عقدت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ، مؤتمرا صحفيا اليوم الجمعة في المقر الدائم، تطرقت فيه إلى جلسة المشاورات المغلقة التي قدمت خلالها إحاطة إلى مجلس الأمن الدولي حول الوضع في لبنان.

وشددت كاغ على أهمية الوحدة الوطنية واليقظة لترسيخ الأمن والاستقرار في لبنان في هذه المرحلة من التحديات، مشيرة إلى مجالات عدة يحتاج فيها لبنان إلى دعم إضافي، منها القوات الأمنية والجيش اللبناني الذين يقومون بعمل استثنائي في هذه المرحلة من التهديدات الأمنية.وتأتي زيارة كاغ إلى المقر الدائم في أعقاب الهجمات الانتحارية المروعة التي استهدفت أهالي بلدة القاع الواقعة على الحدود الشمالية الشرقية للبنان.وردا على سؤال لإذاعة الأمم المتحدة حول الوضع في البلاد بعد هذا الحادث المفجع، قالت كاغ:"بالطبع إن التفجيرات الانتحارية في مدينة القاع هي في الواقع مروعة،  وهي تذكير رهيب أن لا أحد في مأمن من أعمال الإرهاب وأنها واحدة من أخطر التهديدات للسلم والأمن في عالم اليوم. إن الوضع في لبنان مستقر نسبيا – وإحدى الرسائل التي قدمتها إلى مجلس الأمن، هي أهمية توفير الدعم للبنان ولا سيما للجيش اللبناني والقوات الأمنية - وأيضا بالطبع الحاجة إلى العمل على منع التطرف العنيف في البلاد من خلال التخفيف من وطأة الفقر وخلق فرص عمل، ودعم ملموس لاقتصاد لبنان الهش. إن تأثير الأزمة السورية يظهر بالطبع بعمق، وينبغي النظر إلى لبنان كجزء من أمننا الجماعي ولبنة هامة في مجال الأمن الإقليمي؛ لذلك، نحن بحاجة إلى الاستمرار في دعم لبنان سياسيا واقتصاديا وأمنيا، من أجل مساعدة البلاد على اجتياز هذه الفترة الحرجة جدا." وركزت كاغ في مناقشتها مع أعضاء مجلس الأمن على تنفيذ القرار 1701 والاستقرار الأمني والسلام، مشيرة إلى أن الخروقات الإسرائيلية مازالت مستمرة، ولكن الأطراف تعمل برعاية اليونيفيل على تسوية الأوضاع بشكل سلمي.وقبل اجتماعها مع مجلس الأمن، التقت كاغ بالإدارة الأمريكية في واشطن العاصمة حيث ركزت مناقشتها على أهمية مساعدة اللاجئين وحماية لبنان من أية هزات محتملة.إلى ذلك أشادت المنسقة الخاصة برئيس الوزراء تمام سلام الذي التقت به قبيل مغادرتها بيروت، مشيرة إلى قيادته وصبره وقدرته على التحمل في هذه الفترة الصعبة جدا.وكان الرئيس سلام قد حملها رسالة إلى الولايات المتحدة ومجلس الأمن شدد فيها على "الحاجة الملحة إلى مواصلة الاهتمام بالأوضاع الأمنية، والدعم للمساعدة في حل الأزمات السياسية، وثالثا تقاسم المسؤولية لا سيما فيما يتعلق الأمر بأزمة اللاجئين التي تؤثر جدا على لبنان".