الأمم المتحدة تدين مقتل محامٍ من المدافعين عن حقوق الإنسان في كينيا

media:entermedia_image:5ced73f9-0814-4350-8e8c-7c6430f4aba2

الأمم المتحدة تدين مقتل محامٍ من المدافعين عن حقوق الإنسان في كينيا

أدانت الأمم المتحدة مقتل ثلاثة رجال في كينيا، من بينهم محامٍ من المدافعين عن حقوق الإنسان وشخصان آخران.

وفي مؤتمر صحفي عقده اليوم في جنيف قال روبرت كولفيل، المتحدث باسم المفوضية العليا لحقوق الإنسان، إن مقتل ويلي كيماني فضلا عن موكله جوسْفات مويندا، وسائق سيارة الأجرة جوزيف مويروري، يأتي في سياق ما وصفته الأمم المتحدة بأنه "مزاعم مستمرة لعمليات القتل خارج نطاق القضاء من قبل قوات الشرطة".وكان الرجال الثلاثة قد اختفوا في 23 من يونيو/ حزيران بعد أن حضر السيد كيماني والسيد مويندا إلى المحكمة في المدينة، التي تبعد 30 كيلومترا من شرق العاصمة الكينية نيروبي. وكانا في المحكمة بشأن قضية تتعلق بضابط الشرطة الذي يزعم أنه أطلق النار على السيد مويندا وأصابه في نيسان /أبريل من العام الماضي.وبحسب روبرت كولفيل، تلقى مويندا تهديدات فيما كان داخل المحكمة. وأضاف للصحفيين في جنيف: "يزعم أنه تم احتجاز الرجلين وسائقهما لفترة وجيزة داخل حاوية في مجمع للشرطة قبل إعدامهم. يوم 30 من حزيران/يونيو، عثر على جثتهم، التي يقال إن علامات تعذيب تظهر عليها، في النهر الواقع في شمال شرق نيروبي."وقال النائب العام في كينيا إنه "لن يتم ادخار أي جهد" لتحديد المسؤولين عن أعمال القتل هذه.وفي غضون ذلك، أطلقت الشرطة ما تم وصفه بأنه "تحقيق شامل" في القضية.