اللاجئون والمهاجرون: بان كي مون يدعو القادة الأوروبيين إلى التحلي بالحكمة وروح التعاطف

صورة أرشيفية: مخيم كارا تيبي للاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: الأمم المتحدة / ريك باجورناس
صورة أرشيفية: مخيم كارا تيبي للاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية. المصدر: الأمم المتحدة / ريك باجورناس

اللاجئون والمهاجرون: بان كي مون يدعو القادة الأوروبيين إلى التحلي بالحكمة وروح التعاطف

فيما يجتمع رؤساء الدول والحكومات في القمة الأوروبية في بروكسل يومي الثلاثاء والأربعاء، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون القادة الأوروبيين إلى التحلي بالحكمة وروح التعاطف في قضية اللاجئين والمهاجرين.

وقال "أدعو زعماء الاتحاد الاوروبي المجتمعين في بروكسل للعمل بروح من التعاطف والحكمة،" حسبما نشر في الصحف الأوروبية.

ودعا الأمين العام أيضا جميع زعماء العالم لحضور الاجتماع الذي تنظمه الأمم المتحدة في نيويورك في 19 أيلول سبتمبر لبحث قضية تحركات اللاجئين والمهاجرين الكبيرة. وأضاف، "هدفنا هو التوصل إلى اتفاق عالمي جديد حول تقاسم مسؤولية اللاجئين والتوصل إلى اتفاق عالمي لهجرة منتظمة وآمنة ومنظمة".

ووفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بلغ عدد المشردين في أواخر عام 2015، 65 مليون شخص.

وأشار بان كي مون إلى زيارته مؤخرا للجزيرة اليونانية ليسبوس، والتي تعد نقطة الوصول لكثير من اللاجئين والمهاجرين الذين يعبرون البحر المتوسط للوصول إلى أوروبا.

"لقد استجاب شعب اليونان وليسبوس بطريقة رائعة. إذا كان بإمكان الجزيرة الصغيرة ليسبوس أن تفعل ذلك، بالتأكيد يمكن للآخرين القيام بأكثر من ذلك. أدعو قادة العالم إلى الوفاء بالتزاماتهم القانونية والأخلاقية والسياسية."

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة زعماء العالم إلى اتخاذ سلسلة من التدابير:

أولا إعادة توطين المزيد من الناس، وتقاسم المسؤولية على الصعيد العالمي.

وثانيا، حماية اللاجئين والمهاجرين، بمن فيهم الأطفال، وتوفير فرص الحصول على التعليم والعمل لهم.

كما دعا الى الإسراع في إجراءات اللجوء وجمع شمل الأسرة ومكافحة الكره وكراهية الأجانب.

وأخيرا، أكد الأمين العام على أهمية معالجة الأسباب الجذرية للنزوح، بما في ذلك محاولات حل النزاعات وتعزيز سيادة القانون وحماية أنظمة حقوق الإنسان.