البابا فرانسيس يشيد بدور منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في مبادرة معالجة الهجرة عبر البحر المتوسط

البابا فرانسيس يلتقي المدير العام  لمنظمة  الفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا. المصدر: الفاو
البابا فرانسيس يلتقي المدير العام لمنظمة الفاو جوزيه غرازيانو دا سيلفا. المصدر: الفاو

البابا فرانسيس يشيد بدور منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة في مبادرة معالجة الهجرة عبر البحر المتوسط

أشاد البابا فرانسيس أثناء لقائه بالمدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم، بجهود المنظمة في معالجة أزمة الهجرة في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط وعملها على تقوية العلاقة بين السلام والأمن الغذائي، وجهودها بشأن التغييرات المناخية والتنمية المستدامة.

وأطلع غرازيانو دا سيلفا قداسة الحبر الأعظم على مبادرة "الأمل الأزرق" التي أطلقتها منظمة الفاو بهدف تحويل مجتمعات مناطق جنوب البحر الأبيض المتوسط الساحلية إلى محركات للاستقرار والنمو وخاصة من خلال دعم نشاطات مصايد الأسماك الصغيرة.وقال غرازيانو دا سيلفا بعد اجتماع اليوم إن "الهجرة هي من القضايا التي يوليها البابا فرانسيس اهتماماً خاصاً، ويجب بذل المزيد من الجهود لمعالجة ما يحدث في منطقة البحر الأبيض المتوسط حيث قضى أكثر من 2500 شخص تقريباً حتفهم حتى هذا الوقت من العام أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا بحراً".وناقش غرازيانو دا سيلفا وقداسة البابا كذلك جهود السلام الحالية في كولومبيا وجمهورية أفريقيا الوسطى، وأعربا عن أملهما في إيجاد حلول للنزاع في البلدين. وخلال حديثه مع قداسة البابا أكد غرازيانو دا سيلفا على أن منظمة الفاو تؤمن بأن زيادة الاستثمارات في الأمن الغذائي والتنمية الريفية المستدامة وفي جهود تكييف الزراعة لتواجه التغييرات المناخية، ستساعد على خلق ظروف مناسبة بحيث لا يصبح السكان وخاصة الشباب مجبرين على الخروج من بلادهم سعياً للحصول على حياة أفضل في مكان آخر.وشرح لقداسة البابا فرانسيس موقف منظمة الفاو بشأن مسألة الهجرة ودورها في الجهود الهادفة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي صادق عليها المجتمع الدولي ومن بينها القضاء على الجوع بحلول 2030.وخلال اللقاء أطلع غرازيانو دا سيلفا قداسة البابا على مخاوفه بشأن تأثيرات ظاهرة النينيو المناخية على مناطق شاسعة من الكرة الأرضية وخاصة الجفاف الشديد والفيضانات. وكانت "فرقة العمل الرفيعة المستوى المعنية بالأمن الغذائي والتغذوي في العالم التابعة للأمم المتحدة" التي يرأسها غرازيانو دا سيلفا قد عقدت جلسة خاصة الأربعاء لمناقشة ظاهرة النينيو.وأبلغ غرازيانو دا سيلفا قداسة البابا أن منظمة الفاو ستستضيف اجتماعين على مستوى عالٍ لبحث مدى تأثير النينيو على ما يطلق عليه "ممر الجفاف" في أمريكا الوسطى وعلى منطقة أفريقيا وآسيا ومنطقة المحيط الهادئ في 30 حزيران/يونيو و6 تموز/يوليو 2016 على التوالي. بدوره أعرب قداسة البابا عن قلقه بشأن البيروقراطية في المنظمات الدولية وقال إن العاملين داخل نظام الأمم المتحدة يجب أن يعملوا بشكل أكبر لفائدة الدول الأعضاء في المنظمة.