زيادة عدد المعتمدين على المخدرات للمرة الأولى منذ 6 سنوات

العلاج من إدمان المخدرات في ميانمار. المصدر: مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة
العلاج من إدمان المخدرات في ميانمار. المصدر: مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة

زيادة عدد المعتمدين على المخدرات للمرة الأولى منذ 6 سنوات

أفاد تقرير دولي حديث بأن نحو خمسة في المئة من البالغين في العالم تعاطوا نوعا واحدا على الأقل من المخدرات خلال عام 2014.

ويقدر هذا العدد بمئتين وخمسين مليون شخص تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشرة والرابعة والستين.

وذكر التقرير الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة أن هذا العدد لم يرتفع منذ أربع سنوات. ولكن للمرة الأولى منذ ست سنوات ازداد عدد المعتمدين على المخدرات ليصل إلى أكثر من تسعة وعشرين مليون شخص.

وقال التقرير إن الأثر العام لتعاطي المخدرات على الصحة ما زال مدمرا. وفيما استقر معدل الوفيات المرتبطة بتعاطي المخدرات، لقي نحو مئتي ألف شخص مصرعهم لهذا السبب خلال عام 2014 وهو عدد كبير لوفيات كان يمكن تجنبها من خلال وضع بعض التدخلات والتدابير الملائمة.

وارتفع بشكل حاد خلال العامين الماضيين تعاطي الهيروين والوفيات الناجمة عن تعاطي جرعات زائدة منه، في بعض الدول بأميركا الشمالية وغرب ووسط أوروبا.

وقال يوري فيدوتوف المدير التنفيذي للمكتب إن الهيروين ما زال المخدر الذي يؤدي إلى مصرع أكبر عدد من الناس، وشدد على ضرورة التصدي لتلك المشكلة بشكل عاجل.

ومازال القنب أكثر المخدرات شيوعا على المستوى الدولي، إذ تعاطاه نحو مئة وثلاثة وثمانين مليون شخص في عام 2014. وبتحليل الاتجاهات خلال عدة سنوات، يظهر التقرير أن تعاطي القنب قد ارتفع بالتوازي مع سهولة الحصول عليه، وفي ظل تغير الأعراف الاجتماعية تجاهه وخاصة في الغرب.

ويركز التقرير بشكل خاص على مشكلة المخدرات العالمية في سياق جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة، التي اعتمدها العالم في عام 2015. ويسلط الضوء على العلاقة القوية بين الفقر وعدد من جوانب مشكلة المخدرات.

كما يتناول الطرق المختلفة التي يمكن أن تؤدي فيها المخدرات إلى أشكال مختلفة من العنف، ويحلل نفوذ نظام العدالة الجنائية على تجارة المخدرات وأسواقها، ومتعاطيها.

ويأتي التقرير بعد الجلسة الخاصة التي عقدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة حول مشكلة المخدرات في العالم، والتي نتج عنها سلسلة من التوصيات العملية الحاسمة للتصدي للمشكلة.