بان كي مون يدعو الجميع إلى إعلاء الصوت بالنيابة عن ضحايا العنف الجنسي

طالبات مدرسة القبالة في الفاشر، شمال دارفور، يطالبن بانهاء العنف ضد المرأة. المصدر: الأمم المتحدة / ألبرت غونزاليس فران
طالبات مدرسة القبالة في الفاشر، شمال دارفور، يطالبن بانهاء العنف ضد المرأة. المصدر: الأمم المتحدة / ألبرت غونزاليس فران

بان كي مون يدعو الجميع إلى إعلاء الصوت بالنيابة عن ضحايا العنف الجنسي

ينبغي إعادة توجيه العار الذي يشعر به ضحايا الاغتصاب والاعتداء الجنسي أثناء الحرب نحو أولئك الذين يرتكبون هذه الجرائم.

هذا ملخص الرسالة الموجهة من الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي الأول للقضاء على العنف الجنسي في حالات النزاع، الذي تحييه الأمم المتحدة اليوم الأحد، الموافق 19 من يونيو/ حزيران.ودعا الأمين العام في رسالته الناس إلى مواصلة الحديث عن أولئك الذين اعتبرت أجسادهم غنائم حرب.وقال إن العنف الجنسي في النزاعات معترف به الآن على نطاق واسع على أنه استراتيجية متعمدة للسيطرة المجتمعات وتخويفها ولإجبار الناس على ترك منازلهم.وأضاف "يعتبر هذا الأمر بحق تهديدا للسلام والأمن الدوليين، وانتهاكا خطيرا للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان، وعائقا رئيسيا أمام المصالحة بعد الصراع والتنمية الاقتصادية".وفيما سلط الضوء على إحراز تقدم في التصدي لهذه الجرائم، أشار السيد بان إلى أن تحديات خطيرة لا تزال قائمة، بما فيها الجماعات الإرهابية مثل بوكو حرام وداعش التي تستخدم العنف الجنسي لاجتذاب واستبقاء المقاتلين، وتوليد الدخل، على حد قوله.يذكر أن هيئة الأمم المتحدة للمرأة تحتفل أيضا بهذا اليوم الدولي.وفي بيانها بالمناسبة أشارت المنظمة الأممية إلى أن هذا العام شهد إدانات "تاريخية" لأعمال العنف الجنسي المرتكبة خلال النزاعات في تشاد وغواتيمالا وجمهورية أفريقيا الوسطى، واصفة هذه الحالات بالعلامة "المشجعة" على أنه يتم اتخاذ خطوات نحو تحقيق المساءلة عن هذه الأعمال.