أعضاء مجلس الأمن يدينون الهجوم الإرهابي في أورلاندو

أعضاء مجلس الأمن يدينون الهجوم الإرهابي في أورلاندو

مجلس الأمن يشيد بالعراق لتحرير الموصل ويدعو إلى لمصالحة والمساءلة
أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في أورلاندو بولاية فلوريدا الأميركية في الثاني عشر من الشهر الحالي، والذي استهدف أشخاصا بسبب توجهاتهم الجنسية.

وقد أدى الهجوم الذي وقع في ملهى ليلي للمثليين جنسيا في وقت مبكر من يوم الأحد إلى مقتل تسعة وأربعين شخصا وإصابة ثلاثة وخمسين بجراح.وفي بيان صحفي، قرأه رئيس المجلس للشهر الحالي السفير الفرنسي فرانسوا دو لاتر، أعرب أعضاء مجلس الأمن عن تعازيهم الحارة وتعاطفهم مع أسر الضحايا وحكومة الولايات المتحدة الأميركية، وتمنوا الشفاء العاجل للمصابين."جدد أعضاء مجلس الأمن التأكيد على أن الإرهاب بكل أشكاله وصوره، يمثل أحد أكثر التهديدات خطورة على السلم والأمن الدوليين. وشدد الأعضاء على أن أي أعمال إرهابية هي جرائم غير مبررة، بغض النظر عن دوافعها وهوية مرتكبيها ووقت وزمان حدوثها."وأكد أعضاء مجلس الأمن الدولي على الحاجة لأن تحارب كل الدول التهديدات الماثلة أمام السلم والأمن الدوليين الناجمة عن الأعمال الإرهابية، وأن يتم ذلك بما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة والتزامات الدول وفق القانون الدولي.