صندوق مدعوم من الأمم المتحدة يوسع نطاق خطة حماية الحياة البرية لتشمل 19بلدا في أفريقيا وآسيا

10 حزيران/يونيه 2016

وافق صندوق تدعمه الأمم المتحدة على تخصيص مبلغ إضافي قدره 40 مليون دولار في إطار توسيع نطاق دعمه لبرنامج عالمي لمكافحة الاتجار غير المشروع في 19 بلدا في أفريقيا وآسيا.

وقد وافق مرفق البيئة العالمي على توسيع نطاق عمل برنامج الحياة البرية العالمي. ويتضمن الدعم مساهمات من بنك التنمية الآسيوي والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، يونيب، ومجموعة البنك الدولي والصندوق العالمي للحياة البرية.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج يونيب، أخيم شتاينر، "إن ضحايا جرائم الحياة البرية لا تقتصر على الحيوانات والنظم الإيكولوجية التي دمرت جراء الصيد غير المشروع والاتجار فقط، بل هم من البشر كذلك."

وأضاف، "إنهاء التجارة غير المشروعة في الحياة البرية يتطلب تضافر الجهود والتعاون بين جميع القطاعات. وتعزز المشاريع الجديدة هذه الجهود على تقريبنا من هدف وضع حد وإلى الأبد لجرائم الحياة البرية ".

وتشمل البلدان التسعة الإضافية، أفغانستان، وكينيا، ومالاوي، ومالي، والفلبين، وجنوب أفريقيا وتايلاند وفيتنام وزيمبابوي.

وسوف تشمل أنشطة برنامج الحياة البرية العالمي في بلدان المصدر على تعزيز عمليات التتبع ومكافحة الصيد غير المشروع، وزيادة حجم المناطق المحمية وتحسين إدارتها، وتوفير فرص للتنمية من خلال السياحة القائمة على الطبيعة، ومشاريع زراعية وحرجية وموارد طبيعية أخرى من شأنها أن تعود بالنفع على المجتمعات المحلية.

وفي بلدان العبور، سيدعم برنامج الحياة البرية العالمي مكافحة التهريب والرقابة الجمركية، فيما سيقوم في بلدان المقصد، بحملات تهدف إلى رفع مستوى الوعي للمساعدة في تعزيز الرادع القانوني في مجال شراء الحيوانات البرية ومنتجاتها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.