اليونان: مفوضية اللاجئين تشعر بالقلق إزاء ظروف المعيشة في المواقع الجديدة للاجئين وتحث على إيجاد بدائل

الحدود اليونانية مع جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة. المصدر : مفوضية اللاجئين / أخيلياس زفاليس
الحدود اليونانية مع جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة. المصدر : مفوضية اللاجئين / أخيلياس زفاليس

اليونان: مفوضية اللاجئين تشعر بالقلق إزاء ظروف المعيشة في المواقع الجديدة للاجئين وتحث على إيجاد بدائل

أعربت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين على لسان المتحدثة باسمها ميليسا فليمنغ، عن بالغ القلق إزاء الظروف التي اعتبرتها دون المستوى في عدة مواقع في شمال اليونان كان قد تم ترحيل اللاجئين والمهاجرين إليها هذا الإسبوع من موقع إدومني. وحثت السلطات اليونانية، على إيجاد بدائل أفضل على وجه السرعة من خلال الدعم المالي المقدم من قبل الاتحاد الأوروبي.

وأشارت فليمنغ إلى أنه في حين أن المفوضية تقر بأن ظروف موقع إدومني المؤقت على الحدود اليونانية مع جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية سابقا، استدعت نقل اللاجئين، إلا أن أوضاع بعض من المواقع الجديدة تفي بأقل بكثير من الحد الأدنى للمعايير.وأوضحت قائلة، "تم نقل بعض اللاجئين والمهاجرين الذين كانوا يعيشون في إدومني إلى مستودعات ومصانع مهجورة، حيث تلتصق الخيام بعضها ببعض، في ظروف تهوية سيئة، بالإضافة إلى نقص في إمدادات الغذاء والماء والمراحيض والحمامات، والكهرباء. ولم يتلق اللاجئون المعلومات الكافية حول أوضاع المواقع الجديدة ومدة إقامتهم هناك".وأضافت أن المفوضية قلقة بشأن فصل أفراد الأسر أثناء نقلهم. وقد تم الإبلاغ عن وصول أسر من اللاجئين، بعضهم غادر إدومني سيرا على الأقدام في عدد من المواقع، والتي هي مكتظة بالفعل. "الظروف السيئة في هذه المواقع تضاعف من مستويات التوتر العالية أصلا بين اللاجئين، وتؤجج التوترات داخل تجمعاتهم وتساهم في تعقيد الجهود الرامية إلى توفير المساعدة والحماية المطلوبة."وذكرت المتحدثة أن المفوضية على اتصال وثيق مع وزير الداخلية بالإنابة المسؤول عن سياسات الهجرة. وتقترح أن يتم النظر في التحسينات التي أوصت بها لبعض المواقع كمسألة ذات أولوية. وستواصل المفوضية دعم السلطات اليونانية لتقديم المساعدة في حالات الطوارئ وعلى وجه الاستعجال وتحسين الظروف في هذه المواقع حيثما أمكن.