بوكوفا: من الأهمية بمكان أن يتمكن الصحفيون من تغطية الأزمات باستقلالية وموضوعية

إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة اليونسكو. صور الأمم المتحدة.
إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة اليونسكو. صور الأمم المتحدة.

بوكوفا: من الأهمية بمكان أن يتمكن الصحفيون من تغطية الأزمات باستقلالية وموضوعية

أبرزت المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، اليونسكو، إيرينا بوكوفا الثلاثاء في القمة العالمية للعمل الإنساني في إسطنبول، تركيا الحاجة إلى تحسين مستوى الحماية للصحفيين في الأزمات.

وقالت في مقابلة مع مركز أنباء الأمم المتحدة، قبل حضورها جلسة خاصة حول موضوع " حماية الصحفيين وتعزيز أساليب الإعلام بصورة مستقلة في أوضاع الأزمات"، "يقوم الصحفيون بعملهم في الصراعات والأزمات الإنسانية. [...] ومن الأهمية بمكان أن يتمكن الصحفيون من تغطية هذه الأزمات باستقلالية وموضوعية." وأضافت بوكوفا، "للأسف قتل أكثر من 800 صحفي على مدى السنوات العشر الماضية، في مناطق الصراع، إلى أن غالبيتهم من الصحفيين المحليين الذين يكافحون ضد الجريمة والجريمة المنظمة والمافيا والفساد." وأوضحت المديرة التنفيذية أنه في تسع حالات من أصل عشرة، تفلت هذه الجرائم من العقاب ولا تخضع لأي تحقيق من قبل العدالة. "يجب ألا يُسمح باستمرار مرتكبي هذه الجرائم في الإفلات من العقاب". وأعربت السيدة بوكوفا عن عزمها ، خلال الدورة الاستثنائية، على مناشدة تنفيذ "خطة عمل الأمم المتحدة بشأن سلامة الصحفيين ومسألة الإفلات من العقاب" التي اعتمدتها الأمم المتحدة في عام 2012.وقالت السيدة بوكوفا "لقد بادرت اليونسكو بفكرة وضع خطة عمل لحماية الصحفيين. وحشدنا منظومة الأمم المتحدة بأكملها وجميع شركائنا لتحقيق ذلك".وتهدف الخطة إلى العمل من أجل خلق بيئة حرة وآمنة للصحفيين والإعلاميين في حالات الصراع والأوضاع المستقرة، لتعزيز السلام والديمقراطية والتنمية.وتشمل كذلك إنشاء آلية مشتركة بين الوكالات لمعالجة قضايا سلامة الصحفيين والمساعدة وضع التشريعات والآليات مواتية لحرية الصحافة."من خلال خطة العمل هذه، قمنا بإجراءات ملموسة في العديد من البلدان، بما في ذلك المكسيك، حيث قمنا بتدريب ألف قاض." وأضافت، "لقد طرحنا أيضا فكرة تعيين يوم مخصص للإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين، الذي يحتفل به كل عام في الثاني من نوفمبر /تشرين ثاني".