وفد أعضاء مجلس الأمن الدولي يلتقون الرئيس الكيني ويناقشون قضيتي الإرهاب واللاجئين

مخيم دداب في كينيا. تصوير: جون نديكو/الأوتشا
مخيم دداب في كينيا. تصوير: جون نديكو/الأوتشا

وفد أعضاء مجلس الأمن الدولي يلتقون الرئيس الكيني ويناقشون قضيتي الإرهاب واللاجئين

ناقش وفد أعضاء مجلس الأمن الدولي الذي يقومون بجولة أفريقية مع الرئيس الكيني أوهورو كينياتا ، قضيتي اللاجئين والإرهاب.

جاء ذلك على لسان رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، السفير المصري عمرو أبو العطا، الذي أعرب عن القلق إزاء قرار الحكومة الكينية الذي صدر مؤخرا بشأن إغلاق مخيم "داداب" للاجئين.وفي مؤتمر صحفي عقد في ختام الزيارة، قال السفير أبو العطا:" لقد تطرقنا مع الرئيس الكيني إلى قضيتي الإرهاب واللاجئين. وكانت رسالة أعضاء مجلس الأمن واضحة وهي أن قضية اللاجئين مسؤولية مشتركة. ولكن في نفس الوقت نعرب عن قلقنا إزاء إغلاق مخيم "داداب" للاجئين، وقد يكون لذلك نتائج عكسية. ولكن مرة أخرى نحن على استعداد للمساعدة. مجلس الأمن على استعداد للمساعدة في محاربة الإرهاب."يشار إلى أن الزيارة التي يقوم بها مجلس الأمن، برئاسة مشتركة بين مصر والمملكة المتحدة، شملت ممثلين عن أنغولا، الصين، فرنسا، اليابان، ماليزيا، نيوزيلندا، روسيا، السنغال، إسبانيا، أوكرانيا، الولايات المتحدة وأوروغواي وفنزويلا.وكان وفد أعضاء مجلس الأمن الدولي قد قام بزيارة للصومال في التاسع عشر من أيار/ مايو، وذلك لدعم الانتخابات القادمة في البلاد، ومن المقرر أن يقوموا بزيارة لمصر خلال عطلة نهاية الأسبوع، ضمن جولتهم الأفريقية.