مالي: مقتل خمسة من قوات حفظ السلام وجرح ثلاثة آخرين في هجوم في كيدال

خوذات وملابس قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.
UN Photo/Marie Frechon
خوذات وملابس قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

مالي: مقتل خمسة من قوات حفظ السلام وجرح ثلاثة آخرين في هجوم في كيدال

أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم الأربعاء الهجوم الذي أودى بحياة خمسة من جنود بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي وجرح ثلاثة آخرين في منطقة كيدال، شمال البلاد.

ووفقا للمعلومات الأولية، انفجرت عبوة ناسفة في قافلة البعثة أعقبها إطلاق نار من قبل مجموعة مجهولة من المهاجمين المسلحين في منطقة كيدال. وقتل خمسة من قوات حفظ السلام التشاديين وأصيب ثلاثة آخرون خلال الهجوم. ومنذ بداية العام، نفذت عشرات الهجمات ضد قوات الأمم المتحدة في منطقة كيدال، أسفرت عن مقتل 12 على الأقل من القوات، بما في ذلك ضحايا هجوم يوم الأربعاء. وأعرب بان كي مون عن خالص تعازيه لأسر الضحايا وإلى حكومة وشعب تشاد، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.وقال المتحدث باسمه في بيان إن الأمين العام "يدعو إلى تقديم مرتكبي هذه الجريمة البشعة للعدالة على وجه السرعة، ويذكّر بأن الهجمات ضد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تشكل جريمة حرب بموجب القانون الدولي".وأكد الأمين العام مجددا دعم الأمم المتحدة لاستقرار مالي وتنفيذ اتفاق السلام، وأعرب عن "دعمه الكامل لسلطات مالي في جهودها لمواجهة العنف وانعدام الأمن في البلاد".وكانت بعثة الأمم المتحدة قد ذكرت أن الهجوم وقع على قوات حفظ السلام حين مرافقتها لقافلة لوجستية. وقالت البعثة في بيان صحفي، إنه قد "تم القبض على ثلاثة من المشتبه بهم في أعقاب الهجوم، وسيتم عرضهم على السلطات المختصة".وأدان رئيس البعثة بالإنابة كوين دافيدسي بأشد العبارات "هذا الهجوم الخسيس على قوات حفظ السلام في مالي". وأكد مجددا "التزام البعثة بدعم مالي لتحقيق الاستقرار في البلاد وتنفيذ اتفاق للسلام والمصالحة."